كنوز نت - المشتركة

الطيبي من باحات الأقصى : المستوطنون يصلّون تحت أعين الشرطة


الطيبي من باحات الأقصى: بعد افراغ المسجد من المصلين ومنع صلاة للمسلمين، المستوطنون يصلّون تحت أعين الشرطة!!

النائب د. احمد الطيبي من باحات المسجد الأقصى المبارك: "ما يحدث اليوم هو ليس مجرد طقوس دينية، نرفضها، في المسجد الأقصى المبارك من قِبَل متطرفين يهود وانما محاولة فرض سيطرة الاحتلال أكثر مما كان في الماضي، فما يحدث هو عرض عضلات وفرض أمر واقع احتلالي جديد". 

وأضاف النائب الطيبي: "يمنعون الناس من الدخول للصلاة، ومنعوا النساء والرجال، وحاولوا منعنا، والآن باحات المسجد فارغة ومنعت الصلاة فيها!!". 


ونوه الطيبي الى أن: "هناك أكثر من 1200 مستوطن اقتحموا باحات المسجد الاقصى منذ الصباح، والخطر الأكبر في الموضوع هو التغيير الذي يحدث في الأسابيع والأشهر الأخيرة في ما يسمى "بستاتوس كڤو "(سياسة الوضع القائم)، حيث تجري ولأول مرة منذ سنوات طقوس تلمودية دينية داخل باحات المسجد، وهذا كان ممنوعا في الماضي والآن يتم السماح به، وبطبيعة الحال المستوطنون راضون عن هذا التغيير". 

وحمل الطيبي حكومة نفتالي بينت مسؤوليه الاقتحامات والتغييرات والاستفزازات التي تجري داخل باحات المسجد الأقصى".  

وأنهى الطيبي: "هذا التغيير في "الوضع القائم" يجب أن يدق ناقوس الخطر وعلينا جميعا الالتفات لهذا التغيير الزاحف نحو فرض أمر واقع جديد وتقسيم زماني ومكاني للمسجد الأقصى المبارك، وهذا خطر كبير يجب منعه.