كنوز نت - المشتركة

عوفر كسيف : كفى للتحريض على العرب باللد


النائب عوفر كسيف يتوجه لوزير "الأمن" الداخلي وقائد الشرطة بسبب تصريحات عضو المجلس البلدي في اللد 



توجه النائب عوفر كسيف بشكل مستعجل مطالب وزير "الأمن" الداخلي وقائد الشرطة أخذ زمام الأمور في مدينة اللد ومحاسبة كل من يحاول إشعال المدينة مرة اخرى. يأتي هذا التوجه بعدما ظهر رئيس بلدية اللد يئير رافيفو إلى جانب عضو المجلس البلدي في بلدية اللد  ومن يقف وراء إنشاء النواة التوراتية في المدينة عميحاي لانغفيلد والذي صرح من خلال هذا الفيديو انه لا يثق بالشرطة ودعا المسلحين للحضور ليلة السبت إلى المدينة مهددًا بفتح النار "على أي شخص يحاول التعدي علينا". 

شدد النائب كسيف من خلال توجهه أن هناك دعوة صريحة هنا للمسلحين لأخذ القانون بأيديهم. حيث ليس هناك دعوة أكثر صريحة من هذا التحريض على العنف وكل هذا برعاية رئيس بلدية اللد الذي يقف بجانب المحرض. وطالب بتدخل فوري لوقف هذا التحريض الوحشي على الأذى ومنع حدوث كارثة. 
أكد كسيف أنه وعلى ضوء كل ما سبق وحدث في المدينة ولمنع إراقة الدماء ومن أجل تهدئة النفوس أطالب بمنع دخول المسلحين من غير سكان اللد إلى المدينة، نشر قوات الشرطة التي من شأنها منع العنف من جانب أي طرف وخاصة من جانب أولئك الذين دعاهم لانغفيلد، استجواب  لانغفيلد على الفور وبدء الإجراءات الجنائية للاشتباه في التحريض على العنف والتمرد بالأضافة إلى اتخاذ الإجراءات اللازمة بحق رئيس بلدية اللد الذي رعى وشارك في التحريض.