كنوز نت -  عممت الناطقة الإعلامية للمجتمع العربي بشركة المراكز الجماهيرية الكاتبة الصحفية رانية مرجية البيان التالي


رؤساء إدارة المراكز الجماهيرية في جميع أنحاء البلاد يطالبون بوقف العنف


في ظل أعمال الكراهية والإضرار بالحياة المشتركة وتدمير المباني العامة – رؤساء إدارة المراكز الجماهيرية في جميع أنحاء البلاد يطالبون بوقف العنف
  •  عممت الناطقة الإعلامية للمجتمع العربي بشركة المراكز الجماهيرية الكاتبة الصحفية رانية مرجية البيان التالي


 في نداء للجمهور وقادته جاء فيه: "نحن - اليهود والعرب ، العلمانيون والمتدينون - ندعو .. للتحدث بوضوح وندعو إلى تهدئة النفوس ووقف العنف لحماية جميع مواطني إسرائيل وأفراد مجتمعاتنا اليهود والعرب، واستعادة الشعور بالأمان ". تشرع المراكز الجماهيرية بنفسها في مبادرة لتجديد وإصلاح الدمار الكبير من خلال التعاون بين المجتمعات التي ستساعد على استعادة الثقة.


وأصدر رؤساء المجالس الإدارية في المراكز الجماهيرية في جميع الفئات السكانية والقطاعات جنباً إلى جنب مع شركة المراكز الجماهيرية القطرية التي تدير المراكز الجماهيرية ، دعوة مشتركة لوقف العنف. وتجدر الإشارة إلى أن حوادث العنف نفسها تحدث في كثير من الأحيان في الأحياء والمجتمعات التي توجد بها المراكز الجماهيرية وأن جزءًا كبيرًا من التدمير والتخريب موجه إلى المباني العامة والتعليم والثقافة والترفيه والمجتمع مثل المراكز الجماهيرية التي تخدم كافة الناس.

" بلادنا تمر بأيام صعبة من عنف وكراهية. نحن - اليهود والعرب ، العلمانيون والمتدينون - نطالب بوضع حد لدوامة الكراهية والعنف! على الرغم من الاختلافات، نحن نؤمن بالصالح العام - إبداء الضمان المتبادل بين السكان فلنعالج المجتمع الآن من وباء لا يقل خطورة عن الكورونا. "يجب أن نشارك جميعًا في الحرب ضد فيروس الكراهية والعنف الذي يهدد بتدمير نسيج الحياة المشتركة التي بنيناها بجهد كبير".


ويطالب الموقعون من الجمهور وقادته - " أن يتحدثوا بصوت واضح وان يدعوا إلى تهدئة النفوس والعنف لحماية جميع المواطنين وأبناء مجتمعاتنا من اليهود والعرب ، واستعادة الشعور بالأمان". ودعوا أيضا إلى "زيادة الإجراءات لتشجيع التعايش بين جميع أطياف المجتمع الإسرائيلي ، في ظل الاحترام المتبادل والسلام والرفاه الاجتماعي".

 في هذه اللحظات تستعد المراكز الجماهيرية التابعين لشركة المراكز الجماهيرية لترميمات عبر القطاعات والسكان من قبل المجتمعات التي دمرت بشكل كبير. ويتطوع عددا من المراكز اليهودية والعربية لاستضافة الأشخاص المحتاجين لذلك في جنوب البلاد.

يتم التركيز على البرامج المخصصة لتشجيع التعايش وحلقات النقاش المنظمة ومناقشة المبادرات لاستعادة الثقة بين النسيج الاجتماعي المتنوع في المجتمع الإسرائيلي.