كنوز نت - خلود مصالحة

  • بحضور المئات، افتتاح رمضان "ماركت" في الطيرة للعام الثامن على التوالي!

-صاحبات المصالح يؤكدن: الحدث فرصة هامة لهن، وللمجتمع الذي يحتاج إلى أطرٍ مماثلة 


كنوز نت - بحضور المئات، افتتحت جمعية "انتماء وعطاء"، بالشراكة مع بلدية الطيرة ومركز "إعلام" وجمعية "الطفولة"، أمس الجمعة، الحدث الأضخم في الطيرة- رمضان ماركت. 
ويأتي تنظيم الحدث للعام الثامن على التوالي، حيث يُنظم على مدار اسبوع كامل بدءً من يوم الجمعة حتى الخميس القادم، ويشمل العديد من الفعاليات الترفيهيّة والثقافيّة في ساعات المساء وايضًا في ساعات الصباح في المدارس. 

وفي الافتتاح، شاركت العديد من صاحبات المصالح الصغيرة في عرض أكشاك خاصة، شملت الأكشاك أدوات تطريز، أدوات تجميل، حلي من صناعة خاصة، العاب، مؤكلات وما إلى ذلك.

كما وشارك منتدى "الأحرار"، بقيادة الفنان نصر العلي، بمعرض رسومات تشكيليّة خاصة ومميزة حاكت هويتنا الفلسطينية ودور نسائنا في الرقي بمجتمعنا وشملت رسومات لكل من الفنانين؛ مرفت جمعة، علي العلي، تحرير محمد، منيرة تركمان، عبير عثاملة، عائشة محسن، رنين بشتاوي، هدى محمد وسامي مبرشم.

وأنطلق "رمضان ماركت- الطيرة" بعرضِ خاص قدمته فرقة دندنة العكيّة في ساحة البلدية منطلقة إلى شوارع المدينة لتصل إلى معظم البيوت وتفرح أهلها بعد عام متعب من وباء الكورونا. 

ورافق الحدث ترتيبات أمنية خاصة، كما وترتيبات صحيّة للحفاظ على أمن وآمان وصحة ابناء الطيرة وأطفالها. 

حماية زهرة من الهلاك


وفي تعقيبٍ له، قال القائم بأعمال رئيس بلدية الطيرة، المحامي سامح عراقي أنّ الحدث مؤشر أنّ مجتمعنا ينبض بالعطاء والانتماء رغم التحديات التي تعصف به، وعلى رأسها تحد العنف الدخيل على ثقافتنا المتسمة بالتآخي والتكفال الإجتماعي. 

وأوضح أنّ الحدث يسلط الضوء على مجموعتين منها النساء، صاحبات المصالح، اللاتي عانين إلى حدٍ كبير بسبب الكورونا، وايضًا الأطفال الذين أضطروا إلى معايشة فترة صعبة جدًا. 


وفي السياق شدد على مقولة القيادي والشاعر توفيق زياد متماهيًا معها وهي وأعطي نصف عمري للذي يجعل طفلا باكيًا يضحك، ونصفه الثاني لأحمي زهرة خضراء أن تهلك، في إشارة منه إلى المجموعتين. 

وشكر عراقي كافة القيمين على المشروع من مؤسسات شريكة، وايضًا المنسقات والمنسقين اللذين وصلوا الليل بالنهار لإنجاح الحدث منهم الناشطة سمر سمارة، والناشطة ردنية كوري، والناشطة ام سعود سمارة العبيدي، والفنانة تحرير محمد، والناشطة ديانا قاسم نصار، والناشطة سجى ابو خيط ، والصحافي تميم ابو خيط، والمحامي وئام شبيطة، والناشطة عهود شبيطة، والناشطة لينا قاسم.

كما وشكر كافة الداعمين للبرنامج والراعين له منهم؛ بلدية الطيرة، بنك لئومي، شركة سيفين، نعمات، طحينة الهلال، اوبتي نايس، مؤسسة رند لصاحبها زياد العمريّ، رجل الأعمال جلال منصور، تأمينات الطيبة، عالم الأزهار، دي جي "Gether" وآخرين.

ميزة الحدث: ثقافية وإجتماعيّة


الفنان التشكيلي ناصر العلي، شكر القيمين على الحدث، مؤكدًا أنّ الطيرة تثبت مرة تلو الأخرى أنها بوصلة للثقافة العربية الفلسطينية مشيرًا أنّ الحدث مميّز يحاكي مجتمعنا القديم والحديث. 

صاحبة المصلحة وطفة جبالي (ام شوكت)، والتي عرضت مجموعة متنوعة من التطريز الفلسطيني، وسبق وأنّ تضررت من العنف، أكدت أنّ ميزة الحدث ليست فقط ثقافيّة، أنما تتجاوز ذلك لمواجهة العنف من خلال خلق أطر خاصة للشباب والأطفال وابعادهم على الشوارع وعن انجرارهم خلف آفة العنف. 

الشابة الواعدة، ياسمين شبيطة، والتي شاركت الحدث من خلال فعاليات "الجدايل" للطفلات أوضحت أنّ "رمضان الطيرة- ماركت" حدث خاص بالنسبة لها، فهو فرصة لعرض ابداعها وايضًا لكسب مدخول إضافيّ من موهبة تعمل على تطويرها إلى جانب تعليمها، مشيرةً إلى أهمية وضرورة خلق أطر شبابية مماثلة. 

بدورها، أكدت الشابة الواعدة مودة فضيلي، والتي أبدعت إلى حدٍ كبير بصورها في الحدث، حيث خصصت زاوية تراثية في الحدث وقامت بتصوير الحضور فيها أنّ الحدث مكنها من عرض موهبتها وشغفها في التواصل مع البشر من خلال الصور، موضحة أنّها ستتواجد مسائيًا ومناشدة الحضور إلى مشاركتها ودعم موهبتها.