كنوز نت - محليات

الطوائف الشرقية تحتفل اليوم بأحد الشعانين

تحتفل الكنائس المسيحية الارثوذكسية التي تسير وفق التقويم الشرقي، بأحد الشعانين . وهو الأحد الأخير قبل عيد الفصح المجيد، حيث يحيي فيه المسيحيون في كافة أرجاء العالم ذكرى دخول السيد المسيح الى مدينة القدس.
ويقام الأحد قداس ودورة احتفالية في الكنائس، بالناصرة والقدس وبيت لحم ومناطق أخرى.

أحد السعف الذي يوافق هذا العام اليوم بالذات، يطلق عليه أيضاً "أحد الشعانين"، وهي كلمة عبرانية بمعنى "يا رب خلّصْ"، كما يسمى أيضاً أحد الخوص، وأحد الزيتون، أو عيد الزيتونة، وهو الأحد الذي يسبق عيد القيامة مباشرة، كما يوافق اليوم الأول من الأسبوع الأخير من الصوم، المسمى بأسبوع الآلام.




يحتفل أبناء الطائفة الدرزية اليوم بعيد زيارة مقام النبي شعيب عليه السلام في حطين.

ويستمر العيد أربعة أيام. وقد قرر الرئيس الروحي للطائفة فضيلة الشيخ موفق طريف إلغاء المراسم الرّسميّة صباح اليوم لمنع التجمهر في المقام الشريف عملا بالتعليمات الخاصة بكورونا وحفاظا على سلامة الجمهور. ومع ذلك اوضح ان المقام سيكون مفتوحًا للزّيارات الفردّية والشّخصيّة بينما ستكون قاعة الخلوة مغلقة.
وبهذه المناسبة العطرة نتقدم الى أبناء الطائفة المعروفية باحر التهاني والتبريكات وكل عام والجميع بألف خير.
وقدمت القيادة الروحية للطائفة الدرزية في البلاد بالتهاني لابناء الطائفة بمناسبة عيد زيارة النبي شعيب عليه السلام
وتمنى الرئيس الروحي للطائفة الشيخ موفق طريف لجميع ابناء الطائفة زيارة مقبولة ومباركة.