كنوز نت - باقة الغربية

جريمة قتل مزدوجة : ضحيتها شافع وصلاح ابو حسين



لقي بعد منتصف الليلة،الشقيقين شافع وصلاح محمد ابو حسين من باقة الغربية، مقتلهماا بعد تعرضهما لاطلاق نار في مدينة طولكرم بالضفة الغربية. 

وبحسب المصادر ان مجهولين قاموا بإطلاق النار اتجاه مركبة كانا بداخلها الشقيقين، وقد تم نقل المصابين الى مستشفى محلي حيث اعلنت الطواقم الطبية وفاتهما.
من جانبها باشرت الشرطة الفلسطينية جمع الادلة والتحقيق في ملابسات الحادثة.

بلديّة باقة الغربيّة: ندين ونستنكر بشدّة مقتل الشقيقين صلاح وشافع أبو حسين ونحمّل رئيس الحكومة والشرطة المسؤوليّة

استيقظت مدينتنا باقة الغربيّة فجر اليوم الجمعة على جريمة قتل بشعة ارتكبت في طولكرم وراح ضحيّتها أبناء المدينة الأخوين صلاح وشافع محمد أبو حسين. يأتي ذلك استمرارًا لشلال دم وحوادث قتل سابقة عديدة متعلّقة منها مقتل والدتهما عايدة أبو حسين والشابين أمير ومحمد أبو حسين رحمهم الله.

إنّ العيش بالأمان من أهم حقوق المواطن وأساسها في أي دولة يسكنها الإنسان. 

الخوف المستمر والقلق من العنف المنتشر والانفلات الأمني وفقدان الأمان في الحيّز الشخصي والعام يقلق مضجعنا جميعًا ويعكر صفو الحياة. انفلات يودي بحياة الناس الأبرياء بلا تفرقة في ظل تخاذل المؤسّسة الاسرائيليّة العنصريّة وأذرعها التنفيذيّة وعلى رأسها الشرطة التي لا تحرّك ساكنًا حيال الجريمة المنظّمة، السلاح الغير مرخّص وحوادث القتل، فتغلق الملفات بحجّة عدم وجود أدلّة كافية. ذات الحكومة التي تتفاخر بأذرعها الطويلة التي تصل كل بقعة في الأرض لتصفية من تتهّمه كمُعادٍ لها يهدّد أمنها.

بلديّة باقة الغربيّة تُدين حادثة القتل الأليمة التي راح ضحيّتها صلاح وشافع، وتحمّل رئيس الحكومة نتنياهو ووزير الأمن الداخلي أمير أوحنا والقائد العام للشرطة كوبي شفتاي المسؤوليّة عن كلّ قطرة دم تراق في مجتمعنا العربي. في تغاضي نتنياهو والمسؤولين عن التدخّل الفوري لاجتثاث ظاهرة العنف وجمع الأسلحة الغير قانونية واعتقال القتلة المجرمين شرعنة وتصريح لعصابات الاجرام وأذنابها للاستمرار بالترهيب والقتل.

بلديّة باقة الغربيّة تعزّي عائلة الضحيّتين بهذا الحدث الأليم، رحمهما الله وأدخلهما فسيح جنّاته، نسأل الله أن يربط على قلوبكم ويلهمكم الصبر والسلوان.