كنوز نت - دير الاسد

 3 جرائم قتل خلال ساعات في ابطن ودير الاسد


قُتِل شخصان إثر جريمة إطلاق نار ارتُكِبت في بلدة دير الأسد، مساء الجمعة، كما قُتِل شاب يبلغ من العمر 20 عاما، وأُصيب آخران، إثر شجار نشب في بلدة إبطن، ليسجّل المجتمع العربيّ بذلك، 3 جرائم قتل خلال ساعات.

وجاء في التّفاصيل أن مجهولين أطلقوا النار على كشك لبيع الطعام في دير الأسد، ما تسبب بإصابة شخصين بصورة حرجة، فيما تعرّض طفلان آخران لإصابتين تراوحتا ما بين المتوسطة والطفيفة، إلا أنَّ صاحبَي الإصابتين الحرجتين، تُوفيا في المشفى بعد ذلك.

وأفادت نجمة داوود الحمراء، عصر اليوم، الجمعة، عن إصابة 3 أشخاص بجراح متفوتة إثر أعمال عنف في قرية ابطن، فيما أبلغت أيضًا نجمة داوود عن مصرع رجل (30 عامًا) بينهم، وتعمل طواقم الإسعاف على نقل المصابين الى مشفى رمبام، حيث يفاد أن حالتهما بين المتوسطة والطفيفة، .

وجاء في بيان صادر عن المتحدث باسم شرطة اسرائيل للاعلام العربي- لواء الساحل:"استمرارا للبيان الذي صدر مساء اليوم حول التحقيق في ملابسات جريمة قتل في قرية ابطن والتي اسفرت عن مقتل احد سكان المكان البالغ 21 عاما عند تواجده في فناء منزله في القرية. قوات كبيرة من الشرطة وصلت الى المكان ومن ضمنها افراد وحدة التشخيص الجنائي ومحققي الشرطة وافراد شرطة سريين وشرعوا بجمع الادلة والبينات مت مسرح الجريمة بهدف كشف هوية الجناة. مع انتهاء جلسة ميدانية لتقييم الوضع بقيادة قائد لواء الساحل، اللواء يورام سوفير، القيت مهمة التحقيق على عاتق الوحدة المركزية للتحقيق لواء الساحل. 

هذا وانتشرت قوات كبيرة ظن الشرطة في القرية بهدف الحفاظ على النظام العام وامن المواطنين.



ضحية جريمة القتل التي وقعت يوم الجمعه في قرية ابطن هو الشاب عز عمارية البالغ من العمر ٢١ عام

الناطق بلسان مؤسسة حيّان الطبية قد افاد:"ان بلاغًا وصل الى بدالة المؤسسة حول حادث اطلاق نار في دير الأسد اسفر عن اصابة عدد من الأشخاص بينهم اطفال، حيث وصفت بعض الجراح على انها بالغة الخطورة وحالة عدد من المصابين حرجة. حيث تعمل الطواقم الطبية التابعة للمؤسسة على تقديم الإسعافات الأولية للمصابين ومن ثم نقلهم الى المستشفى لتلقي العلاج".

هذا وبحسب البيان الصادر عن الشرطة:"فإن المرحومين في سنوات العشرينيات من عمرهما، اعلن عن وفاتهما في مستشفى الجليل الغربي في نهاريا، في حين يتم تقديم العلاج لمصابين آخرين وهما طفلان يبلغان من العمر 10 و13 عامًا وقد اصيبا بجراح طفيفة ومتوسطة".

وعٌلِم أن القتيليْن في دير الأسد هما الشابان؛ حافظ رمزي صنع الله واحمد علي صنع الله.