كنوز نت - ام الفحم

ام الفحم تحيي فعاليات جمعة الغضب 11 ضد العنف

أقيمت، اليوم وللأسبوع الحادي عشر في مدينة أم الفحم، فعاليات جمعة الغضب بمبادرة الحراك الفحماوي الموحد، وشملت اقامة صلاة الجمعة في ساحة البلدية، ومظاهرة إحتجاجية ضد العنف والجريمة في مدخل المدينة وامام مركز الشرطة فيها.

وخطب بالمصلين فضيلة البروفيسور الشيخ مشهولر فواز، رئيس المجلس الإسلامي للإفتاء في الداخل، فيما استقبل المتظاهرون بحرارة القيادي الاسلامي د. سليمان إغبارية، رئيس البلدية سابقًا، بعد عودته معافى من فترة الاستشفاء اثر تعرضه لإطلاق نار قبل ثلاثة اشهر بحي عين النبي في المدينة.

وتوجه المتظاهرون من بناية بلدية ام الفحم الى مدخل المدينة واغلقوا شارع 65 هاتفين ضد العنف والجريمة ومطالبين باستقالة رئيس مركز الشرطة في ام الفحم حوفيف يتسحاك. كما انشد الحضور نشيد "سوف نبقى هنا" الذي بات مربوطًا بالحراك الفحماوي الموحد والذي يردده النشطاء في مظاهراتهم السلمية التي تواجهها الشرطة بالعنف والقمع.




بعدها انتقل المتظاهرون الى مركز الشرطة في ام الفحم حيث كرروا هتافاتهم المطالبة بإغلاق مركز الشرطة واقالة رئيسه اعتراضًا على التقاعس في منع الجرائم والاعتداء على المتظاهرين السلميين


ورفع المتظاهرون لافتات كتبت عليها شعارات مطالبة بمكافحة العنف والجريمة، كما رددوا هتافات وحملوا الشرطة مسؤولية الجريمة في المجتمع العربي، مع الاشارة الى ان هذه الفعاليات تلاقي التفافا جماهيريا واسعا من قبل الاهالي في المدينة وخارجها.

وجاءت هذه المظاهرة ضمن سلسلة احتجاجات ينظمها الحراك الفحماوي الموحد في أم الفحم، والتي انطلقت شرارتها قبل 10 أسابيع بعد إصابة القيادي في الحركة الإسلامية المحظورة إسرائيليا ورئيس بلدية أم الفحم سابقا، د. سليمان إغبارية، الذي شارك في المظاهرة وألقى كلمة قبل أداء خطبة الجمعة.