كنوز نت - القدس

تظاهرة في القدس ضد سياسة الحكومة ودعما لأهالي النقب



كنوز نت - بدعوة من لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية واللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية العربية في البلاد ومنتدى السلطات المحلية العربية في النقب. شارك العديد بتظاهرة قطرية أمام مكتب رئيس الحكومة الإسرائيلية في القدس، اليوم الخميس، احتجاجا على هدم المنازل ومصادرة الأرض وتحريشها وسلب حقوق المواطنين العرب في النقب، 

ورفع المتظاهرون لافتات كتبت عليها شعارات ورددوا هتافات منددة بممارسات الحكومة وسياسة التمييز التي تنتهجها ضد المواطنين العرب في النقب.
وكان اجتماعا موسعا قد عقد، حديثا، في خيمة الاعتصام أمام مكتب رئيس الحكومة في القدس، وذلك لمناقشة آخر التطورات الحاصلة في النقب وسبل التصدي لسياسات الحكومة الظالمة تجاه النقب وأهله.

وأكد الحضور على ضرورة الوحدة والتكاتف واتخاذ خطوات عملية ومهنية مدروسة من أجل دعم نضال أهل النقب الشرعي.



يذكر أن خيمة الاعتصام قائمة أمام مكاتب الحكومة منذ أكثر من أسبوعين، وأمّها المئات من المواطنين العرب من مختلف المناطق، وتناوب رؤساء السلطات المحلية العربية على التواجد اليومي فيها.

بيان صادر عن منتدى السلطات العربية في النقب

-----------------‐---------------
بناءً على القرارات التي اتخذها منتدى السلطات العربية في النقب ولجنة المتابعة العليا واللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية العربية جرت اليوم الخميس 18/3 مظاهرة قطرية أمام مكتب رئيس الحكومة في القدس احتجاجا على أعمال الهدم والخراب والتمييز التي تقوم بها الحكومة في النقب حيث شارك المئات من المواطنين من مختلف أنحاء البلاد في المظاهرة وأكد الجميع على تمسكهم بحقوق النقب ورفضهم للمارسات التعسفية التي تقوم بها الحكومة في النقب ،وجاءت المظاهرة كرسالة واضحة لأصحاب القرار في الحكومة بأن كل الوسط العربي متوحد من أجل رفع الظلم والغبن عن أهل النقب وتأتي المظاهرة كخطوة من مسلسل خطوات ممنهج أتى ثمرة لقيام خيمة الاعتصام في القدس ،هذا ومن المقرر وفق ما تم وضعه من برنامج مهني وخطة نضالية ممنهجة أن يتبع المظاهرة خطوات عملية على المستويين الرسمي والشعبي لاتمام الأهداف التي أُقيمت من أجلها خيمة الاعتصام حيث أن الخيمة أعادت تسليط الضوء على قضية النقب والتي تحاول المؤسسة الاسرائيلية طمسها وتضليل الرأي العام حولها كما أن الخيمة وحدت الكل على مختلف اتجاهاتهم على هدف واحد وأعادت لقضية النقب الوحدة والتكاتف المطلوب كما أنها وضعت قضية النقب على طاولة المسؤولين وأصحاب القرار وأجبرتهم على الجلوس مع ممثلي المواطنين وسيتم متابعة الخطة النضالية على المستوى السياسي لكي يتم إجبار أصحاب القرار على تغيير سياستهم تجاه النقب وأهله ووقف كل سياسات الظلم والخراب ضدهم .