كنوز نت - المشتركة


عرابة تقول كلمتها: المئات في اجتماع القائمة المشتركة


شارك المئات من أهالي عرابة مساء امس الجمعة، في الاجتماع الانتخابي الداعم للقائمة المشتركة في انتخابات الكنيست القادمة في منزل الحاج محمود البكر ياسين.

وافتتح وأدار الاجتماع أنور ياسين سكرتير جبهة عرابة الديمقراطية والقى رئيس البلدية عمر واكد نصار كلمته مؤكدًا على أهمية المعركة الانتخابية الحالية.

وقال عمر واكد نصار إن هذه المعركة فعلًا فاصلة ومصيرية أكثر من المعارك السابقة لأسباب عديدة أبرزها "أن هناك من اقتلع شرش الحياء، وأصبح يشرعن التصويت لنتنياهو، وهناك من قلع شرش الحياء ويترشح في الأحزاب الصهيونيّة ولم يعد هذا عيبًا"، داعيًا لتفويت الفرصة على من بنى على خفض نسبة التصويت في مجتمعنا والتصويت بقوة.

ودعا النائب سامي أبو شحادة الحضور للتوجه لتلقي التطعيمات للانتصار نهائيًا على الوباء وأكد في كلمته أن الجميع يتحدث عن انتخابات خامسة وحالة من عدم الاستقرار وأن المشتركة وحصولها على 15 مقعدًا من أهم العوائق أمام نتنياهو في تشكيل ائتلافه. مضيفًا أن محاربة العنف هي القضية الأهم على سلم أولويات عمل المشتركة البرلماني.

وتطرق النائب أسامة السعدي في كلمته إلى عمله البرلماني ونشاط المشتركة بشكل عام ونشاطه بشكل خاص كونه الأول برلمانيّا على مستوى الكنيست قاطبةً وأكد أن "القائمة المشتركة لديها برنامج سياسي مكون من شقين، الشق الأول هو الهم الوطني القومي العام، انهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية والشق الثاني شق المساواة المدنية والمطالب الحياتية اليومية وملف العنف والجريمة".


وأضاف "نحن في القائمة المشتركة وبحكم حجم هذه القضايا وحجم هذه الكوارث التي تحل بنا كمجتمع عربي في هذه البلاد نركّز على هذه القضايا ولكننا لا نخجل ونعتز ونفتخر أننا دائما ايضًا نرفع العلم القومي والوطني لأبناء شعبنا".

وقال النائب أيمن عودة، رئيس القائمة المشتركة، في كلمته إن القائمة المشتركة "رفعت مكانة شعبنا السياسية وكأن الانتخابات الرابعة تدور رحاها حول الجماهير العربية" وأنها علّمت نتنياهو خلال 3 انتخابات أنه "عندما نكون نحن أقوياء هو لا يستطيع تشكيل حكومة" مضيفًا أن "الحق بحاجة إلى قوة، مسيرة الحقوق والمساواة بحاجة إلى قوة، وبفضل قوتنا، أصبحنا 15 مقعدًا، لا اليمين يستطيع الحركة ولا المركز يسار، والتحرك له مهر، مهر هذا التحرك هو حقوق شعبنا".