كنوز نت - المشتركة


حكومة نتنياهو القادمة قد تعيّن المتطرف بن چڤير رئيسًا لسلطة تطوير البدو ومسؤولًا عن ملف العنف في المجتمع العربي

  • الصحفي سيفي عوڤاديا: مطلب بن غڤير هو بمثابة وَضع إصبع في عين منصور عباس

القائمة المشتركة: الحكومة القادمة ستكون الأكثر خطورة على النقب والعرب بشكل عام.




وجه المتطرف إيتمار بن چفير، المرشح في حزب الصهيونية الدينية المتحالف مع نتنياهو، وهو من أتباع كهانا، طلبًا لنتنياهو بأن يعينه مسؤولًا عن ما تسمى "سلطة توطين البدو" وعن ملف العنف في المجتمع العربي، كشرط لدخوله إلى حكومة نتنياهو الجديدة بعد الانتخابات.

 وفي لقاء صحفي على القناة 13 مع الاعلامي سيفي عوڤاديا قال بأنّ هذا المطلب الذي قدمه بن غڤير هو بمثابة وَضع إصبع في عين منصور عباس.

القائمة المشتركة بدورها حذّرت من هذا التطور الخطير، وبأن نتنياهو قد يسلّم أهم الملفات الخاصة بالعرب لأحفاد كهانا وبشكل رسمي، وتؤكد على أن مسؤوليتنا جميعًا، في النقب وفي كل مكان، أن لا نسمح لنتنياهو هذه المرة بتشكيل حكومة، ولدينا القدرة على ذلك.