كنوز نت - حنان حبيب الله


الجمهور يختار بنك هبوعليم كالبنك الرائد بالعطاء


*سمر بشارة مديرة قسم الفعاليات المجتمعية في بنك هبوعليم تقول ان هذا الاختيار نابع من تقدير الجمهور لعطاء بنك هبوعليم

*نبيل توتري، مدير الفعاليات للمجتمع العربي في بنك هبوعليم: هذه الجائزة ما هي الا ثمر لعمل البنك الريادي والمتواصل من اجل خدمة المجتمع


كنوز نت - بحسب استطلاع أجرته شركة Ci في شهر تشرين الثاني 2020، أُختار الجمهور بنك هبوعليم، كالبنك الرائد بالعطاء من اجل المجتمع وبفارق كبير مقارنة مع جميع المؤسسات التجارية في البلاد.

ينضم هذا الإنجاز إلى العديد من الجوائز التي حصل عليها البنك تقديراً لعمله في المجتمع، من بينها جائزة منظمة "ماعلاه" "מעלה" والتي تدرج البنك للسنة الثالثة على التوالي، بالمرتبة الأولى في المسؤولية الاجتماعية من بين جميع المؤسسات الاقتصادية في البلاد.

نبيل توتري، مدير الفعاليات لبنك هبوعليم في المجتمع العربي أكد ان هذه الجائزة ما هي الا ثمر لعمل البنك الريادي والمتواصل من اجل خدمة المجتمع بالإضافة للتأثير الاقتصادي، فهو ملتزم ايضاً بالاندماج الفعال والريادي في المجتمع بشكل عام والمجتمع العربي بشكل خاص، حيث يعمل البنك على بناء اُطر التعاون ودعم ومساندة المؤسسات المجتمعية لتطوير مشاريع عديدة تعود بالفائدة على المجتمع العربي.

وذكرنبيل ان دعم البنك للمجتمع العربي ضمن رؤيا البنك الهادف الى التأثير المجتمع لخلق واقع افضل حيث يتم العمل ضمن نطاقات عديدة منها، منح للطلاب الجامعيين، حيث ان بنك هبوعليم شريك فعال في دعم وتشجيع التعليم العالي بين الشباب والشابات في المجتمع العربي، وذلك من خلال تقديم مئات المنح الدراسية كل سنة للطالبات والطلاب الجامعيون أبناء المجتمع العربي بالتعاون مع الشركاء من مؤسسات وجمعيات مثل بوعليم للنجاح، جمعية أمانينا، جمعية صالح فلاح، صندوق الناصرة، كلية القاسمي والمزيد

تشجيع التعليم والثقافة لدى الأطفال والشبيبة

كذلك يهدف لمساعدة الطلاب على تطوير قدراتهم القيادية، من خلال الدعم والترويج والتعاون الذي قوم به البنك مع مؤسسات التعليم العالي وجمعية "كاڤ ماشڤيه"، من اجل تطوير مشاريع مميزة تهدف الى مساعدة مئات الطلاب من المجتمع العربي على تطوير وتحقيق قدراتهم القيادية والعلمية.
بالإضافة الى تشجيع روح التطوع من اجل المجتمع لدى الطلاب الجامعيين، ايماناً منه بأهمية تطوير التفكير التطوعي وبث روح التطوع من اجل المجتمع لدى الأجيال الشابة في المجتمع العربي، قام بنك هبوعليم بالتعاون مع جمعية امانينا بتأهيل مئات الطالبات والطلاب الجامعيون وتثقيفهم في مجال التربية المالية والفعاليات البنكية الديجتالية، وقد قام هؤلاء الطلاب بالتطوع في تقديم الارشادات المالية لمئات العائلات العربية ومرافقتهم في بناء وادارة ميزانية العائلة، وارشاد المسنين في المجتمع العربي ومساعدتهم على التأقلم مع الخدمات البنكية الرقمية وتنفيذ معاملاتهم البنكية عبر وسائل الديجتال.

كذلك المساعدة في دمج الأكاديميين العرب في سوق العمل من اجل دفع التطوير والنمو الاقتصادي في البلاد، حيث أطلق بنك هبوعليم 21 مبادرة وتعاون تشغيل قطرية بمشاركة ما يقارب ال 11000 طالب عمل، والتي من خلالها شارك 70 طالب وأكاديمي عربي في برامج خاصة أقيمت برعاية البنك، تهدف الى دمج الأكاديميين العرب ورفع نسبه تمثيلهم في شركات التكنولوجيا والهايتك الرائدة.

السيدة سمر بشارة مديرة قسم الفعاليات المجتمعية في بنك هبوعليم تقول ان هذا الاختيار نابع من تقدير الجمهور لعطاء بنك هبوعليم، حيث اننا نعمل على كافة الأصعدة اجتماعيا ومن بينها تركيزنا على تشجيع التعليم والثقافة لدى الأطفال والشبيب، حيث ان ذلك يؤسس مبنى مجتمعي سليم ومتين، فعلى سبيل المثال أقمنا فعالية إقرأ تنجح ومسابقة الكاتب الصغير وهي فعالية تربوية رائدة ينظمها البنك منذ أكثر من 10 سنوات في عشرات البلدات العربية بمشاركة عشرات آلاف الاطفال والأهالي، تهدف الى تشجيع وتطوير عادات القراءة لدى الأطفال في المجتمع العربي. هذا العام ورغم تحديدات وباء الكورونا، استمر البنك بالقيام بهذه الفعالية التربوية بعد ان قام بملائمة الفعالية وتنفيذها عبر الوسائل الرقمية وشبكات التواصل الاجتماعي، وبناء مكتبة ديچتالية جديدة احتوت على 50 كتاباً رقمياً باللغة العربية، قام بزيارتها والاستفادة من كتبها أكثر من 48000 طفل.

كذلك دورة "مدراء الغد الشباب" وتطوير القدرات الريادية والقيادية لدى الشبيبة والتبرع بحواسيب لطلاب المدارس.

وتطرق نبيل الى تقديم الدعم للمستشفيات في المجتمع العربي، حيث قام البنك بتقديم تبرعات للمستشفيات، على اثر الازمة الصحية الكبيرة التي سببها وباء الكورونا والتي وضعت المستشفيات في حاله تأهب قصوى، قام البنك من خلال مسؤوليته المجتمعية بتقديم يد العون لعشرات المستشفيات في البلاد من ضمنها مستشفيات الناصرة للمساعدة في إقامة أقسام الكورونا. بالإضافة بادر البنك بتقديم رزم هدايا للطواقم الطبية تقديراً لجهودهم في احتواء الازمة.

وبالإضافة لتقديم كراسي عجلات لخدمة المرضى في المستشفيات: في هذه السنة أنهينا مشروع خاص لبنك هبوعليم، قمنا من خلاله بتوزيع مئات كراسي العجلات لأقسام الطوارئ في 20 مستشفى في أنحاء البلاد من ضمنها مستشفى الناصرة الإنجليزي، والتي توفر الخدمة مجاناً للجمهور، وقد قام باستخدامها حتى اليوم أكثر من 80000 مراجع في هذه المستشفيات.

تقديم العون للنساء، للمصالح التجارية وللعائلات

أضافت سمر حول عمل البنك الدؤوب من اجل دمج النساء في سوق العمل، وذلك ايماناً منه بأهمية دمج النساء في سوق العمل وتشجيع المبادرات الاقتصادية النسائية من اجل دفع التطوير الاقتصادي ورفع مستوى المعيشة لدى العائلات العربية، قام البنك بالتعاون مع جمعية "مصلحة لك" وجمعية ياسمين، بإرشاد ومرافقة شخصية لأكثر من 500 مبادرة ومصلحة تجارية نسائية صغيرة، حصل المشاركات من خلالها على المساعدة المهنية والأدوات العملية لبناء وادارة المصلحة التجارية.

كذلك تطوير القدرات الإدارية للجمعيات، بهدف دعم وتحسين إداء الجمعيات في المجتمع العربي، قام البنك بتقديم دعم ورعاية لدورة تعليمية شارك فيها 50 جمعية من المجتمع العربي والتي استمرت لنصف سنة، حصلت الجمعيات من خلاله على أدوات عمل في مجال القيادة وتجنيد الموارد والمبادرات التجارية بهدف بناء ميزانية مبينة على مدخولات لا تعتمد فقط على التبرعات.

وكذلك تطوير القدرات الرقمية لأبناء الجيل الذهبي، هذا العام المميز والذي شهد تغيراً جذرياً في مفهوم تلقي الخدمات البنكية، قام مركز الفعاليات البنكية المجتمعية في البنك، بعقد لقاءات ارشاد شارك فيها أكثر من 2700 مواطن مسن لمساعدتهم في التعامل مع الخدمات البنكية الرقمية، بالإضافة الى انتاج فيديوهات وكراس ارشاد باللغة العربية للتسهيل على حصولهم على خدمات بنكية ديچتالية.

وأشار نبيل وسمر ان البنك يواصل مشاريع الدعم والاثراء والمبادرة هذه السنة.