كنوز نت - بيانات


*بلدية ام الفحم: شكرًا وتحيةً كبيرةً لعشرات الآلاف من المتظاهرين والمتضامنين


الاعتداء على النائب د. منصور عباس مرفوض ومستنكر



بلدية ام الفحم تشكر عشرات الآلاف من المتظاهرين والمتضامنين، الذين أمّوا مدينة ام الفحم اليوم، وقالوا كلمتهم: لا للعنف، لا للإجرام، لا لاعتداء الشرطة علينا، وتوجه تحية كبيرة لكل المشاركين، في صلاة الجمعة وفي المسيرة وفي المظاهرة.

وفي نفس الوقت فإن بلدية ام الفحم، برئيسها د. سمير صبحي وأعضاء المجلس البلدي، وباسم أهالي ام الفحم جميعًا يرفضون الاعتداء على النائب د. منصور عباس – رئيس القائمة العربية الموحدة، وتؤكد انّ هذا عملُ مستهجن وغير مقبول ومستنكر، وترفضه وتلفظه ولا تقبل به أبدا، فالنائب د. منصور عباس مرحبُ به في ام الفحم، كباقي النواب من القوائم الأخرى، عربية ويهودية، وكباقي المشاركين المتضامنين معنا في هذا اليوم. وإذا كانت هذه المظاهرة الجبارة بعشرات الآلاف جاءت لتقول لا للعنف، فالأولى أن لا يحصل بها اعتداء من هذا القبيل، فهو العنف بعينه.

دمتم بخير وأمن وأمان، وام الفحم، بكل أطيافها وحركاتها تقول لضيوفها جميعًا: أهلا وسهلا بكم، وطئتم أهلًا وحللتم سهلًا


  • القائمة المشتركة: مظاهرة أم الفحم رسالة واضحة للحكومة والشرطة

نرفض ما حدث مع منصور عباس وندعوه للتراجع عن اتهاماته المتسرّعة

تحيي القائمة المشتركة أهالي أم الفحم وكل الألوف المؤلفة التي شاركت في المظاهرة اليوم. والتي بعثت برسالة واضحة إلى حكومة إسرائيل وشرطة إسرائيل، بأن جماهيرنا لن تقف مكتوفة الأيدي أمام الدماء وأمام تواطؤ السلطات مع عصابات الإجرام.

إن ما حدث مع النائب منصور عباس هو أمر مرفوض ومستنكر شكلاً ومضمونًا. نحيي كل من تدخل لحمايته وخصوصًا النائب يوسف جبارين. ونطالب النائب عباس بالتراجع عن اتهاماته المتسرّعة والمبيّتة، والتي يدحضها التوثيق الميداني للحدث. وبغض النظر عن هذا الحدث الهامشي، يبقى الأساس أن على النائب عباس إعادة النظر في نهجه ومواقفه تجاه الشرطة.

ولنتعلّم من وقفة أم الفحم البطولية وحراكها الموحّد، ونوجّه أسهمنا تجاه السلطة والشرطة القامعتين، وليس تجاه بعضنا بعضًا. وليكن هذا اليوم النضالي المجيد رافعة لنضال جماهيرنا ضد آفة الجريمة والعنف.



بيان الحراك الفحماوي الموحد

  1. تحية عز وإكبار لأبناء شعبنا الأغر عامة
  2. ولأهل أم الفحم الأحرار خاصة..
  3. أهلنا الأحباب في أم الفحم


 لقد عبدتم بوحدتكم هذه طريق المجد والحرية التي ستنتزعون من خلالها حقكم الأساسي في العيش الكريم والحياة الآمنه من أنياب هذه الشرطة الظالمة وجعلتموها نموذجا قويا للنضال السلمي والحضاري.

 أبناء شعبنا في الداخل المحتل نؤكد لكم بأننا ماضون على العهد والوعد في طريقنا التي إرتضيناها ولتعلموا بأن الطمراوي أخ لنا والنصراوي أخ لنا وابن الساحل النابض والجليل الشامخ والمثلث الغاضب والنقب الأشم كلهم إخوتنا دمهم دمنا وعرضهم عرضنا فكما أن كل الداخل في قلوبنا فلتكن أم الفحم في قلوبكم..

كما نؤكد بأن أم الفحم بلد الجميع وليست ساحة للمناكفات والتجاذبات الانتخابية والسياسية التي قمنا بتجاوزها منذ إنطلاق حراكنا ونستنكر كل محاولات الشرذمة والانقسام بشكل عام والتهجم على السيد منصور عباس أثناء مشاركته لنا في الاحتجاج على آفة العنف التي اجتاحت مجتمعنا دون إستثناء بشكل خاص.

دام شعبنا الأبي في كل اماكن تواجد ودامت حناجر الأحرار مدوية في ربوع وطننا العزيز .

مجلس محلي كفر قرع:


لحمة الجماهير بمظاهرة ام الفحم الجباره والسلميه هي المرآه الحقيقيه لعروبتنا واخلاقنا واصرار شعبنا لنبذ ومحاربة ظواهر الجريمه والعنف 

نستنكر التهجم على شخص الدكتور منصور عباس ونؤكد ان اختلاف الرأي السياسي لا يفسد للود قضيه، والقضيه هي نبذنا للعنف والجريمه بكل اطوارها واشكالها والحفاظ على وحدة الصف وعلى الهويه والثوابت الوطنيه والاجتماعيه التي توحد كل اطياف مجتمعنا الفلسطيني بالداخل.
يعلم الله اننا بذلنا جهود حثيثه من اجل وحدة الصف السياسي بنيه صافيه ايضا لكي نمنع مثل هذه الظواهر التي نرفضها جملة وتفصيلا في ظل ما يمر به مجتمعنا المستهدف.

تحية اجلال وتقدير للقياده الفحماويه والحراك الشعبي الموحد الذي عكس للجميع بتنظيمه وقيادة المظاهره صوره حضاريه ورساله واضحه لمؤسسات الدوله بمطالبنا العادله لنبذ الجريمه والعنف.

هذا وندعو الجميع الى بث روح التسامح والمحبه بعيدا عن الفتن والمناكفات السياسيه التي تمس بشعبنا ووحدته امام مجابهة التحديات الحقيقيه لنيل حقوقنا العادله والمشروعه.

ان اللحمة التاريخية التي شهدها ابناء مجتمعنا العربي الفلسطيني والتي تجلت من خلال المظاهرة الوحدوية العظيمة بالأمس تدل على اننا شعب اصيل وفي للقضية الوطنية والانسانية. نؤمن يقينا اهلنا الاعزاء ان استمرار النضال الذي تقوده كل القوى وقوى الحراكات الشبابية سوف يشكل الية ورافعة ضاغطة لقطع دابر العنف والجريمة والقتل امام المؤسسة الاسرائيلية وهيئة الشرطة. سوف نستمر بنضالنا الوحدوي الجليل من اجل وقف الجريمة وعمليات الاغتيال والعنف التي تجتاح مجتمعنا.