كنوز نت - منار ابو قياس


انطلاق الحملة الانتخابية لحزب يش عتيد من مدينة الطيبة


  • يائير لبيد رئيس حزب يش عتيد: "يهمنا أن تعيشوا بأمان"

  • "نحن نلتزم ان نهتم بتخصيص قطع اراضي للسكن في المجتمع العربي"

  • "يجب محاربة عصابات الجريمة والابتزاز"

  • " تعديل قانون القومية"

  • " يحق لمواطني اسرائيل العرب حكومة تحترمهم وتعاملهم كشركاء"


كنوز نت - عقد اليوم في مدينة الطيبة مؤتمرا صحفيا لإطلاق الحملة الانتخابية لحزب يش عتيد في مدينة الطيبة بمشاركة رئيس حزب "يش عتيد" يائير لبيد وعضو الكنيست يوآف سجالوفتش والمرشح العربي في حزب يش عتيد السيد إبراهيم قاسم.

وفي كلمته في اجتماع اليوم توجه رئيس حزب "يش عتيد" يائير لبيد الى المجتمع العربي في إسرائيل بان حزب يش عتيد قام ببناء خطة مناسبة للمجتمع العربي ليأكد المواطنون العرب في البلاد هم شركاء ويحق لهم حقوق متساوية والأمان الشخصي. تبرز من خلالها الخطة المطروحة خطة مكافحة العنف والجريمة الذي لا يمكن تجاهلها وعلينا التصرف السريع والشامل لصد هذه الظاهرة.

وتابع "هذه الخطة اعدت على يد كبار الخبراء، بالمشاركة مع ابراهيم قاسم، مرشحنا للكنيست، وبالمشاركة مع عضو الكنيست يوأب سجالوفيتش، بحيث "يجب اكمال العملية التي كنت قد بدأتها عندما كنت وزير المالية، بناء أكثر محطات شرطة مدنية في المجتمع وبالتالي على الدولة شبك الكاميرات في البلدات العربية. بالإضافة الى جمع السلاح في المجتمع العربي واستخدام ادوات تكنولوجية واستخباراتية من اجل تنظيف الشوارع من السلاح ومحاربة عصابات الجريمة والابتزاز.

وأردف لبيد في كلمته الى أهمية تعديل قانون القومية، تغيير قانون كامينتس. اضافة الى ميزانيات للتربية والتعليم في المجتمع العربي.. "لا يعقل ان يتلقى طفل عربي اقل من طفل بهودي في قسم المعارف الرسمية في الدولة".

واختتم لبيد حديثه قائلاً: بان المواطنون العرب الاسرائيليون هم اولا مواطنو اسرائيل. لديهم، ويحق لهم، حقوق متساوية، مثل اي مواطن اسرائيلي. يحق لهم الامان شخصي. يحق لهم تربية وتعليم. يحق لهم المسكن وفرص عمل. وبالتالي الى حكومة تحترمهم وتعاملهم كشركاء. نحن نعيش هنا سويا. وظيفة الحكومة ان تزود مواطنيها فرصة النجاح والعيش، ومكان للسكن فيه، وحماية من العنف والسرقات".

منوها" لا مواطن في اسرائيل، يهودي او عربي، عليه ان يخاف في كل مرة يخرج فيها الاولاد من البيت. نحن سنهتم بلجم العنف من التهور، وان تتوقف جرائم القتل والسرقات. وان تفتح صفحة جديدة بالعلاقات العربية اليهودية في إسرائيل".

وكان قد تطرق المرشح العربي إبراهيم قاسم في خلال كلمة له خلال المؤتمر على أهمية وضع خطة مناسبة للمجتمع العربي تشمل مكافحة الجريمة في بلداتنا العربية بحيث نوه على فقدان سيطرة الدولة على ظاهرة العنف والجريمة وفقدان الشعور بالأمان. وأضاف " ان المجتمع العربي يعيش فترة تحديات غير عادية، هذا ليس سراً.. ولكن لا يمكن لهذا الوضع ان يستمر".

مشددا بقوله بان "مستقبل اولادنا ضبابي بسبب قلة الفرص للنجاح، بسبب عدم المساواة، وبسبب قانون كامينتس الذي يهدد المسكن وبناء الاسرة. بالإضافة الى قانون القومية الذي حولنا الى مواطنين مهمشين أكثر واكثر. معبرا بان حزب يش عتيد صوت ضد قانون القومية وضد قانون كامينتس، وباختلاف عن الاحزاب الاخرى، هذا التاريخ كفيل انو جميع وعود يش عتيد للمجتمع العربي رح تنفذ بأكملها".

وكان قد تطرق عضو الكنيست يوآف سجالوفيتش بان الجريمة في المجتمع العربي وصلت الى وضع لا تطاق. بحيث يتطلب تدخلاً حكومياً فورياً من أجل إعادة الهدوء والأمن لمواطني البلاد الذين عانوا طويلاً من هياج العنف والمنظمات الإجرامية.

مضيفا "وضعنا خطة لمكافحة الجريمة في المجتمع العربي على أساس لقاءات مع رؤساء السلطات والمنظمات والبيانات، وكذلك على الخبرة الشخصية والمعرفة التي تراكمت لدي على مدى سنوات عديدة في الشرطة الإسرائيلية. نحن في حزب "يش عتيد"، ورئيسها يائير لابيد بصفته رئيسًا للوزراء في الانتخابات المقبلة، سنهتم بالأمن الشخصي لجميع مواطني الدولة".