كنوز نت - وسيم بدر


  • بيان صادر عن المتحدث باسم شرطة اسرائيل للإعلام العربي:   

مراسم تدشين نقطة شرطة جديدة في حي الجواريش في مدينة الرملة



كنوز نت - اجري صباح اليوم 11.02.2021 مراسم افتتاح نقطة شرطة جديدة في حي الجواريش في مدينة الرملة. شارك الحفل رئيس الحكومة السيد بنيامين نتياهو ووزير الامن الداخلي السيد امير اوحانا والمفوض العام للشرطة كوبي شبتاي ورئيس بلدية الرملة السيد ميخائيل فيدل وقائد لواء المركز اللواء عامي ايشيد وبمشاركة ممثلين عن وزارة الامن الداخلي ومسؤول مشروع مكافحة العنف في المجتمع العربي اللواء متقاعد اهرون فرانكو.

افتتاح نقطة الشرطة في حي الجواريش, هي خطوة مهمة أخرى في المراحل الجارية لتعزيز وتعميق الخدمات الشرطية في المجتمع العربي. افتتحت الشرطة في السنوات الأخيرة مراكز ونقاط شرطة جديدة وعززت مراكز الشرطة في بلدات المجتمع العربي في جميع أنحاء الدولة، وذلك بهدف تعزيز مكافحة الجريمة على جميع أشكالها وتعزيز العلاقات مع المجتمع العربي وتسهيل تقديم خدمات الشرطة للمواطنين.

نقطة الشرطة الجديدة الذي تم إنشاؤها في حي جواريش تحت قيادة الضابط, ألون شفارتز, ستكثف من أنشطتها لتطبيق القانون وتقديم خدمات الشرطة لآلاف المواطنين الذين يعيشون في الحي وستعمل لضمان امنهم وسلامتهم.

هذا وقال رئيس الحكومة السيد بنيامين نتنياهو:

"كان الاسم جواريش مرادفًا للجريمة بلا حدود والإرهاب وخوف العائلات من الخروج إلى الشوارع بأسلحة غير قانونية. يوجد هنا تغيير كبير. نحن في خضم ثورة, الثورة ليست هنا فقط في الرملة، إنما في جميع ارجاء الدولة وفي المجتمع العربي كما ترون. نحن نبذل جهدا كبيراً، الجهد الاول الذي تقوده شرطة إسرائيل هو فرض القانون والنظام والأمن الشخصي في المجتمع العربي وهذا جهد حقيقي. الجميع هنا يفهم هذا الشيء. إنها ليست مجرد أقوال بل أفعال أيضًا. نحن مصممون للغاية، ويتجسد هذا التصميم في نشاط الشرطة الواسع والقوي والجرأه وللأسف أيضًا في بعض الاحيان هناك ضحايا، وهو جزء لا مفر منه من هذا النضال. نحن مصممون على القضاء على المنظمات الاجرامية في المجتمع العربي كما قضينا عليها في المجتمع اليهودي. نحن مصممون على وضع حد لهذا العنف. نحن مصممون على تقديم حلول أفضل لأنها ليست مشكلة شرطية فحسب, بل هي أيضًا مشكلة الوصول إلى التمويل بواسطة الائتمان والسوق السوداء والوقوع تحت الضغوطات وجميع أنواع تصفية الحسابات والخاوة وغيرها. توصلنا إلى خطة شاملة. سأطرح الأسبوع المقبل خطة المساعدة الفورية للمجتمع العربي على الحكومة، وأتمنى من شركائنا في الحكومة حزب ازرق ابيض الموافقة عليها. الجريمة لم تتوقف، أو بالأحرى متطلبات المواطنين لم تتوقف. نحن بحاجة إلى العمل، العمل الان. سأقوم بطرح الخطة الى جانب الخطة الاقتصادية وآمل أن يتنجندوا هنا أيضًا لهذا الأمر. الوباء ايضا لم يتوقف وبالتالي لم نوقف تقديم اللقاحات، وأيضًا لم نوقف المساعدات المالية التي نحتاج إلى تقديمها. الاحتمالات لا حدود لها، والإمكانيات هائلة. أرى الشباب والشابات، الطلاب والطالبات في جميع أنحاء المجتمع العربي. ببساطة هذا شيء مذهل. الرغبة والتطلع والتعطش للتغيير من أجل الأمن الشخصي وأيضًا من أجل انتهاز الفرصة التي توفرها دولة إسرائيل لجميع مواطنيها. نحن ملتزمون بذلك ونؤمن به، هذه ليست أقوال بل إيمان عميق يعبر عنه بالأفعال. بمساعدة الله إن شاء الله سننجح ".

وقال وزير الامن الداخلي السيد امير اوحانا:

"منذ حوالي ثمانية أشهر مع تولي منصبي جئت إلى هنا برفقة رئيس البلدية وقادة الشرطة ووعدت انه لن يهدا لي بال حتى نقوم بتطبيق قوانين دولة إسرائيل هنا أيضًا. لقد وعدنا رئيس البلدية وانا في ذلك الوقت خلال شهر يونيو انه في هذا المكان، بعد ان أطلق مجرمون النار في الليلة السابقة نحو افراد الشرطة، سنقوم يإنشاء مركز للشرطة - واليوم أتينا مع رئيس الوزراء لنوفي بوعدنا. اليوم مع تدشين نقطة للشرطة في حي الجواريش في الرملة التي ستعمل مع الشرطة البلدية ومفتشي البلدية لتطبيق القانون والنظام في المنطقة، هذا يوم بشرى للسكان الذين تعبوا من الجريمة والعنف. وايضاً رمز للتغيير الذي يحدث في شرطة إسرائيل في مجال مكافحة الجريمة والعنف في المجتمع العربي خلال الأشهر الأخيرة:

خلال شهر كانون ثاني القت قوات الشرطة القبض على 586 مشتبهين في كافة ارجاء الدولة بشبهات تتعلق بالسلاح غير القانوني واطلاق النار. اكثر من 90% منهم هم من ابناء المجتمع العربي. مع انتهاء التحقيق في الشرطة قدمت النيابة خلال شهر 191 لائحة اتهام بحق مشتبهين بجرائم اطلاق نار وحيازة واستخدام اسلحة غير قانونية في كافة ارجاء الدولة, اي ارتفاع 72% بالمقارنه مع نفس الشهر من العام السابق 2020. اكثر من 85% من لوائح الاتهام التي تم تقديمها خلال الشهر الاخير والتي تتعلق بجرائم اطلاق نار وحيازة اسلحة وتجارة او استخدام اسلحة غير قانونية هي ضد مشتبهين من ابناء المجتمع العربي. ضبطت الشرطة المئات من الوسائل القتالية والاسلحة غير القانونية الختلفة في بلدات المجتمع العربي في اسرائيل.

خطة المفوض العام بإنشاء قسم "سيف" باللغة العربية ومعناه باللغة العبرية منع الجريمة في المجتمع العربي معروضة على الحكومة. خطة التي تشمل قوى اقتصادية وقوى ميدانية واخرى اجتماعية الذين سيعملون سوياً من منظور منع الجرائم. لقد قُتل هنا عدد كبير جدًا من الأشخاص، وسُرقت هنا الكثير من أحلام الشباب. أجيال من الشباب الذين حتى لو حاولوا الابتعاد عن الجريمة ستلاحقهم الجريمة. الى هنا حتى الان أيها السادة ".


قام ايضاً المفوض العام للشرطة المفتش كوبي شبتاي: 

"هدفنا ومهمتنا ان يعيش كل مواطن اسرائيلي بامان. هذا هو الهدف من نشاط الشرطة وهذه هي القضية التي تحتل مركز الاهتمام التنظيمي. مراكز ونقاط الشرطة هي خطوط الدفاع الأمامية، وفي إطارها يتم تنفيذ الأنشطة الشرطية الأكثر أهمية. يتواصل افراد الشرطة الذين يعملون في مراكز ونقاط مع الجمهور بشكل يومي، وهم المسؤولون عن فرض سيادة القانون في الشوارع والأحياء والمدن. تركز شرطة إسرائيل نشاطها في المجتمع العربي وتقوم بانشاء مراكز شرطة ووحدات ونخصص الموارد ونزيد الاهتمام التنظيمي من ناحية القوى البشرية والوسائل التكنولوجية. تركز الشرطة نشاطها الميداني لمكافحة الجرائم الخطيرة من أجل تعزيز الأمن الشخصي للمواطن. لا يوجد عندي اي شك في أن افتتاح نقطة الشرطة سيؤدي إلى تحسين خدمات الشرطة في المنطقة، وإلى تعزيز الثقة في المجتمع كل ذلك لصالح سكان حي الجواريش والمنطقة المحيطة بها ولنجاح شرطة إسرائيل في تحقيق مهمتها من اجل المجتمع في إسرائيل".