كنوز نت - الموحدة


  • منصور عباس يطالب بمحاكمة جنود ومستوطنين هددوا وطردوا عائلة عربية خلال نزهة لها في الضفة


طالب رئيس القائمة العربية الموحدة- الحركة الإسلامية د. منصور عباس، في رسالة لوزير الأمن بيني جانتس، بمحاكمة الجنود والمستوطنين الذين قاموا بتهديد وطرد إحدى العائلات العربية من بلادنا في الداخل الفلسطيني، أثناء تواجدها يوم السبت الماضي، في رحلة في أحد المتنزهات الطبيعية في الضفة الغربية بجانب قرية جيبيا إلى الشمال من رام الله.

وكان أحد المستوطنين المسلحين قد قام بجمع وإلقاء أغراض العائلة التي كان برفقتها أحد الأطفال الرضع، وقام بسكب المياه على النار التي أشعلتها العائلة للشواء في المتنزه، قبل أن يستدعي جنود جيش الاحتلال للمكان.
وعندما قالت العائلة العربية للمستوطنين والجنود أنه يحق لهم التواجد في هذا المكان كونه متنزهًا عامًا، وغير واقع تحت منطقة نفوذ أية مستوطنة، ولا يوجد ما يمنع تواجدهم في المكان، وهو مثله مثل متنزه الكرمل، وأنهم مواطنون عرب يحملون الجنسية الإسرائيلية، عندها رد عليهم أحد المستوطنين: "أنتم لستم إسرائيليين، أنتم عرب، وقد فعلنا معكم معروفًا أن تركناكم على قيد الحياة"!!. بينما قال أحد الجنود: "أنتم الآن لستم في جبال الكرمل. هيا، اذهبوا من هنا".

وأكد النائب عباس في رسالته للوزير أن العائلة لم تشكّل أي خطر أو تهديد على أحد، وأن من حقها الطبيعي أن تتواجد في مكان عام، وأن قيام الجنود والمستوطنين بتهديد العائلة وطردها من المكان هو تصرف عنصري مرفوض ومخالف لكل قانون وحق، وأن المستوطنين يستخدمون الجنود كأدوات لديهم، مطالبًا بالتحقيق في الحادث وبعدم تكراره وبتقديم المعتدين للمحاكمة.