كنوز نت - الكنيست




 المصادقة على تسهيلات وعلى لوائح "قرار حكم الألعاب"


كنوز نت - صادقت لجنة الدستور برئاسة القائم بأعمال رئيس اللجنة عضو الكنيست عميت هليفي يوم أمس الأحد على لوائح الإغلاق التي انتهى مفعولها صباح يوم الأحد، ولوائح تقييدات دخول وخروج المواطنين من البلاد، لوائح قانون الغرامات التي تسمح بزيادة مبلغ الغرامة القصوى في عدة حالات إلى 10000 شيكل وتمديد الإعلان عن الحجر الصحي في الفنادق للعائدين من خارج البلاد ولوائح التسهيلات المتعلقة بتقييدات كورونا:

1. إلغاء تقييدات الحركة (إلغاء تقييد الـ 1000 متر من البيت).
2. فتح المحميات الطبيعية والحدائق الوطنية، المواقع ومواقع التراث وسلطة الأثار في الهواء الطلق.
3. أماكن العمل بدون جمهور.
4. إعادة خدمات 1:1
5. إعادة توفير خدمات تيك أوي.
6. فتح غرف المبيت الفندقية للعائلات النووية غير الموسعة.​


كما صادقت اللجنة على اللوائح التي بحسبها يمنع في الأماكن التي تخص بيع منتجات حيوية والتي سمح بتشغيلها مثل محال الأغذية، مواد النظافة، الأدوية، محال النظارات، بيع منتجات ليست ضرورية والتي تم تفصيلها في اللوائح بما في ذلك: الألعاب، الدراجات الهوائية والمعدات التي تخص الدراجات الهوائية، الملابس باستثناء الملابس الداخلية وملابس الشتاء مثل القفازات، المجوهرات، المعدات الخاصة بالجنائن ومنتجات غرس الأشجار، معدات التخييم، الكتب، مواد الزينة وأثاث البيت.


كما ألغت اللجنة المنع الذي أقرته الحكومة في لوائح بيع العطور في هذه المحال، وكذلك من أجل منح متسع من الوقت لاستعداد إضافي، فقد أقرت اللجنة أن اللوائح ستدخل إلى حيز التنفيذ في 2021/2/9 في الساعة السابعة​ مساء، بدلا من اليوم التالي.


وأقر التعديل بموجب قرار محكمة العدل العليا المدعو "قرار حكم الألعاب" وذلك بهدف تقليص حالة انعدام المساواة بين المحال "الحيوية" والمحال غير الحيوية من خلال الحفاظ على ماهية عدم إلحاق الضرر بتزويد منتجات حيوية لسكان دولة إسرائيل خلال فترة كورونا.



وقال أمير نيتسان، مدير عام نقابة الصيادلة: "نحن نبيع العطور حسب القانون مقارنة بأمور أخرى حيث لا نستطيع بيع أزياء التنكر أو أمور أخرى غير تلك التي ينص عليها قانون الصيادلة. هذه فئة مهمة في الصيدليات. لماذا تعتبر رائحة الجسم مختلفة عن رائحة الفم؟ تريدون حظر بيع العطور بينما تلزموننا ببيع رائحة الفم. ما علاقة ذلك بكورونا؟ لا يوجد أي تمييز لأن عملية البيع تتم حسب ما يسمح به القانون. لا يتم تقديم الدعم المالي لنا وإذا كنا لا نستطيع بيع هذه المنتوجات فلن يكون بمقدورنا أيضا بيع المنتوجات الحيوية. هل كان هنالك من كان بإمكانه أن يفكر بالقول إن على المخابز أن تنتج فقط الخبز الأسود؟ هذا تمييز ضدنا كمصالح تجارية صغيرة".


وقال زوهر كوجيكارو، من إدارة اتحاد مناطق الترفيه: "يتم التمييز ضد الاتحاد مقارنة بالحدائق الوطنية، المواقع وسلطة الأثار وجميعها تابعة للدولة. لماذا لا يمكن لجبل الشيخ تشغيل التلفريك وفي متسادا يمكن القيام بذلك؟ لماذا يسمح بالتجول في سلطة الطبيعة والحدائق وليس في ميني إسرائيل؟ لماذا لا يمكن التجول في هذه الأماكن ما عدا الأماكن الخاصة؟ أنتم تزيدون من حالة التمييز وأنا أتمنى أن يتم الإصغاء لمطالبنا وإلا فسنقوم بالتوجه إلى المحكمة العليا".


ولخص عضو الكنيست عميت هليفي الجلسة وطلب من وزارة الصحة وضع مجموعة من المقاييس لمواصلة الخروج من التقييدات: "نحن نريد والجمهور يريد أن يعرف. هذا الأمر من شأنه أن يسمح بخلق تعاون أكبر. أما بخصوص حدائق الحيوانات ومناطق الترفيه في الأماكن المفتوحة، سأطلب أن تأخذ الأمور بعين الاعتبار كخيار مطلوب. سنطلب بأن تظهر الشارة الخضراء في اللوائح كعامل محفز لتلقي التطعيم".


وأيد اللوائح كل من عضو الكنيست عميت هليفي (الليكود) القائم بأعمال رئيس اللجنة وأعضاء الكنيست أريئيل كالنير (الليكود)، إيتان غينزبورغ (كاحول لافان) وروت فاسيرمان لانديه (يش عتيد – تيلم).

تصوير الكنيست