كنوز نت - بقلم الدكتور المحامي مقداد ناشف-الطيبة المثلث


الشهيد القائد محمد أبو نجم رحمه الله "نجم سطع في سماء يافا"


  • بقلم الدكتور المحامي مقداد ناشف-الطيبة المثلث

قال تعالى"ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله امواتا بل احياء عند ربهم يرزوق"
صدق الله العظيم

بادى ذي بدء ,نعزي انفسنا ,ونعزي أبناء شعبنا الفلسطيني في الداخل والشتات ,رحيل القائد النجم الساطع ابن مدينة يافا الشيخ محمد أبو نجم,احد رموز مدينة يافا الصامدة .وليس هذا المقام لذكر مناقبه,وحكمته,وفطنه,وارادته,وشخصيته الاسلامية التي تجسد معاني الفخر والاعتزاز الفلسطيني بدينه,ووطنه,وعروبته,وحركته الاسلامية المباركة....

خلاصة القول,شاب قتل غدرا لتعانق روحه الطاهرة الزكية من سبقوه من ضحايا الداخل الفلسطيني48 خاصة منذ العام 2000 ,وتحديدا في اعقاب انتفاضة الأقصى المباركة وهبة الأقصى ,والتي راح ضحيتها 13 من أبناء شعبنا المرابط.وليس هذا المقام أيضا لسرد اعداد وأسماء ضحايا جرائم القتل في المجتمع الفلسطيني في الداخل 48 منذ عام 2000 وحتى يومنا هذا.....

وانني أطالب في هذا المقام وأؤكد:


1.تحميل المؤسسة الاسرائلية الغاشمة وعلى راسها رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو ,ووزراء امنه وداخليته المسؤولية المباشرة والكاملة عما يصيب أبناء شعبنا في الداخل الفلسطسني من تواطؤ واهمال وتقصير في الجرائم مما كان له الأثر المباشر في حصد المزيد والمزيد من الأرواح.

2.اطالب المؤسسات الدولية والحقوقية انشاء لجنة تحقيق دولية محايدة لتقصي الحقائق وتحديد المسؤول عن سبب هذا الانفلات والاهمال في الكشف عن الجرائم والجناة في الداخل الفلسطيني48.والزام المؤسسة الاسرائلية التعامل معها.

3.اطالب باحالة رئيس الحكومة الاسرائيلي الحالي بنيامين نتنياهو ووزراء امنه وداخليته على مدار السنوات العشرين السابقة الى محكمة الجنايات الدولية بتهمة التواطؤ والمشاركة بقتل الأبرياء وجرائم ضد الانسانية بحق الأقلية المسلمة داخل اسرائيل وتحقيق العدالة بحقهم.

4.كما واطالب المجتمع الدولي والمؤسسات الحقوقية الدولية بالزام المؤسسة الاسرائلية استقبال قوة دولية لحماية الجماهير الفلسطينية في الداخل 48 وحماية امنهم الشخصي, اذ اثبت الواقع والتاريخ ان المؤسسة الاسرائلية عاجزة عن حماية الامن الشخصي للمواطن العربي. اذ لا يعقل ان نسكت على من يستبيح ارواحنا , ويعتبرها رخيصة,ولا يحرك ساكنا.


5.نطالب المؤسسة الاسرائلية منح الأقلية الفلسطينية في اسرائيل حكما ذاتيا اداريا وذلك حتى نتمكن من حماية انفسنا,ورعاية مصالحنا ,فهذا حق اقرته المواثيق الدولية للاقليات في جميع انحاء العالم.وهو مطلب قانوني شرعي معتبر.

6.نطالب المؤسسة الاسرائلية السماح للسلطة الفلسطينية وأجهزتها الأمنية الدخول الى القرى والمدن العربية لحماية المواطنين العرب48 ومحاربة الجريمة, اذ لا خلاف بين عاقلين ان الواقع والتاريخ اثبت ان السلطة الفلسطينية (سواء أجهزة السلطة في الضفة الغربية,أو القوة التنفيذية في غزة) اقدر على كشف الغاز الجرائم ومعاقبة مجرميها, من الحكومات الاسرائلية المتعاقبة...اذ ما يهمنا نحن كأقلية منكوبة هو حماية انفسنا وامننا الشخصي ,بغض النظر عمن يحمينا,فحفظ النفس وحمايتها حق اقرته الشرائع الوضعية والسماوية والمواثيق الدولية للبشر.

7.نطالب أعضاء الكنيست العرب , وخاصة ممثلي الحركة الاسلامية الجنوبية,الخروج فورا وبلا تردد من اكذوبة الكنيست فقد ان الأوان لمواجهة الواقع المرير,فلا بد من وقف مسرحية تجميل الوجه القبيح للمؤسسة الاسرائلية وخدمتها على حساب دماء أبناء شعبنا.

8.اهيب بابناء شعبنا الفلسطيني البطل الصامد في مدينة يافا والمدن الساحلية عامة ,وباقي القرى والمدن في الداخل الفلسطيني ,مساندة قوى الخير والاصلاح في البلدات العربية, وخاصة في مدينة يافا, والوقوف موقف حازم يرتقي لمستوى الحدث والجريمة النكراء التي أودت بحياة الكثيرين واخرهم الأخ القائد محمد أبو نجم.

وفي الختام,فالموت حق,ولا نقول الا ما يرضي ربنا,ونفخر بمثلك يا محمد, كما ونفخر بمدينة يافا وشبابها , ونفخر بكل من يقف صفا مؤيدا نهج لصلاح والاصلاح,والدعوة,وحماية المقدسات , ونصرة القدس والمسجد الأقصى المبارك, فهنيئا لك الشهادة يا محمد , وهنيئا لكل من وقف داعما لقضايا يافا,والقدس, والمسجد الأقصى المبارك , وعلى راسهم الشيخ رائد صلاح واخيه الشيخ كمال خطيب حفظهما الله وكل من سار على درب الحق الى يوم الدين.

واخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين.

1.2.2021
هذا المقال على مسؤولية كاتبة فقط.

الدكتور المحامي مقداد ناشف-الطيبة المثلث
دكتوراة في التفسير وعلوم القران