كنوز نت - رجا زعارتة

  • مليون طفل ومليونا مواطن تحت خط الفقر ومليون معطّل عن العمل؛

 الحزب الشيوعي: اتساع وتعمّق الفقر نتاج سياسة اليمين 


تعقيب الحزب الشيوعي على "تقرير الفقر" الصادر عن مؤسسة التأمين الوطني الذي بيّن وجود ما يقارب 2 مليون شخص تحت خط الفقر (23% من السكان) وأكثر من 31% من الأطفال لترتفع النسبة إلى 35% عند الجماهير العربيّة. 

إن اتساع وتعمّق الفقر وضرب الطبقات المسحوقة في إسرائيل هو انعكاس لسياسة اليمين النيو-ليبرالية وانعكاس لفشلها المستمر الذي تعمّق خلال الأزمة الأخيرة. 

إن سياسة نتنياهو في ظل أزمة الكورونا المستفحلة تكشفت عورات السياسة الاجتماعية والاقتصادية الإجرامية التي تقودها حكومة المستوطنين ورأس المال المتطرفة التي  جلبت الويلات على شعبي هذه البلاد نتيجة للاستثمار غير المسبوق في سياستها الحربيّة العدوانيّة وفي استمرار الاحتلال ومشروع الاستيطان على حساب خدمات الرفاه الاجتماعي والصحّة الجماهيريّة. 


إن الأزمة البنيوية العميقة التي تعيشها إسرائيل قد خلّف قرابة مليون طفل يعيش في فقر مدقع ، وقرابة مليون عاطل عن العمل ، وما يقارب مليوني انسان تحت خط الفقر ، إضافة الى عشرات ألوف المصالح الصغيرة والمتوسطة التي تم إغلاقها ، ودفعت بالطبقة الوسطى في منحدر خطير في مستوى حياتها ، وشلت الثقافة وجهاز التعليم وخلّفت حالة من الخراب الاجتماعي والسياسي والاقتصادي وزعزعت الحريات الديمقراطية وعمّقت دعائم الفاشية في إسرائيل . وتتحمّل الجماهير العربية حصة كبيرة من هذا البؤس تفوق وزنها السكاني بمرتين.

إن حكومة غلاة المستوطنين ورأس المال الكبير تخطط لدحرجة ثمن هذه الازمة العميقة على جمهور العاملين والطبقة الوسطى والطبقات الشعبيّة والعاطلين عن العمل والفقراء والمهمشين، وتخطط لترك هذه الطبقات تصارع من أجل قوت يومها بينما اختارت حكومة رأس المال الكبير إنقاذ رؤوس الأموال والشركات الكبرى. 

إن الحزب الشيوعي وشركاءه وحلفاءه يدعون إلى وحدة كافة المضطهدين وجمهور العاملين والطبقات المسحوقة. ففي هذا الوقت، أكثر من أي وقت مضى، آن أوان تحالف الطبقات المتضررة في وجه الطغمة التي تستغلهم بحماية وغطاء حكومي، حان وقت تدفيع ثمن أزمة كورونا والإدارة الفاشلة ويجب الاهتمام بتدفيع الحكومة وأباطرة الأموال الثمن وليس الطبقات المسحوقة.