كنوز نت - القدس دوتكوم


  • الطيبة الزعبية : اكتشاف إطار باب كنيسة عليه نقش يوناني يحمل اسم المسيح

كنوز نت -أعلنت هيئة الآثار الإسرائيلية، أن علماء آثار اكتشفوا إطار باب كنيسة عليه نقش يوناني عمره 1500 عام.
وقالت الهيئة في بيان، الأربعاء، إن النقش على الإطار يحمل اسم "المسيح المولود من مريم"، وتم اكتشافه في قرية الطيبة العربية في مرج بن عامر.
وأضافت أن النقش تم وضعه في الأصل في إطار مدخل كنيسة من أواخر العصر البيزنطي.

وتم اكتشاف النقش في أحد جدران مبنى يرجع تاريخه إلى الفترة البيزنطية أو الإسلامية المبكرة، مع غرفتين يحتويان على أرضية من الفسيفساء ذات تصميم هندسي، ووفقًا لعلماء الآثار الإسرائيليين فأن النقش تم كتابته أثناء صب أسس الكنيسة.

وقالت ليئا دي-ساجاني الخبيرة في النقوش اليونانية القديمة من معهد علم الآثار في الجامعة العبرية في القدس، التي فكت شفرة النص، إن صيغة "المسيح المولود من مريم" كانت تهدف إلى حماية قرائها من العين الشريرة، وكانت شائعة الاستخدام في بداية نقوش ووثائق ذلك الوقت.

وأضافت في البيان أن النقوش هي "تحية لمن يأتون إلى بوابات المكان ويحيونهم مما يدل على أنه تم وضعه في الأصل على باب الكنيسة وليس على دير".

ووفقا لهيئة الآثار الإسرائيلية، فأن هذه هي الشهادة الأولى لكنيسة الطيبة من الفترة البيزنطية والتي تضم المزيد من الأدلة على أنشطة السكان المسيحيين في المنطقة.

وبحسب الهيئة، تم الكشف في الموقع سابقًا عن بقايا كنيسة من الفترة الصليبية وتم اكتشاف دير من نفس سلسلة الأديرة التابعة لمنطقة بيسان الحضرية مؤخرًا في الموقع.