كنوز نت - المشتركة


  • توما-سليمان:" أهلنا في النقب أصحاب الأرض والبيت ولا يجوز مقارنتهم بالمستوطنين بأي حال من الأحوال"

القائمة المشتركة تعمل منذ سنوات على موضوع القرى غير المعترف بها في النقب وتوصلت لتفاهمات جدية في الفترة الأخيرة مع وزير الاقتصاد


في تعقيبها حول موضوع ربط الحكومة الاعتراف بثلاث قرى في النقب بالاعتراف بمستوطنات في المناطق الفلسطينية المحتلة قالت النائبة عايدة توما-سليمان:" منذ الأمس، اعلنت الحكومة ببنيامينيْها (نتنياهو وغانتس)، أنها تربط بين الاعتراف بقرى النقب - عبدة ورخمة وخشم زنة - وبين الاعتراف بالمستوطنات غير القانونية في المناطق الفلسطينية المحتلة. هذا الأمر مرفوض كليا ويمثل العقلية الاحتلالية الاستعمارية التي تساوي بين أهل البلاد الأصليين وبين المستعمر الذي سرق الأرض".

وأضافت توما-سليمان :" القائمة المشتركة بجميع نوابها، بدون استثناء، تعمل منذ سنوات على موضوع القرى غير المعترف بها في النقب بجانب النضال طويل الأمد الذي خاضوه الأهل في النقب والجماهير العربية عامة، ووصل الطاقم العامل من الزملاء الى تفاهمات جدية في الفترة الأخيرة مع وزير الاقتصاد، لكن الأمر اثار حفيظة الوزراء كون هذا الاعتراف يتناقض وسياسة سلب الارض ونهبها التي تنتهجها حكومة اليمين مما جعل الحكومة تقوم بهذا الربط لتشرعن الاعتراف بالمستوطنات المنافية للقانون الدولي اصلا. أهلنا في النقب هم أصحاب البيت والأرض وعلى الحكومة الاعتراف بقراهم فورًا، أما المحتل والمغتصب فعليه اخلاء المكان وتفكيك البؤر الاستيطانية التي بنيت على حساب أبناء شعبنا الفلسطيني".