كنوز نت - العربية



  • *بمبادرة الطيبي: لجنة العمل والرفاه والصحة تبحث قضية خريجي جامعة جنين في موضوع الأشعة *

بمبادرة النائب الدكتور أحمد الطيبي رئيس كتلة القائمة المشتركة، ناقشت اليوم لجنة العمل والرفاه والصحة البرلمانية والتي أدارها النائب اسامة السعدي موضوع طلاب الأشعة وخريجي الموضوع في جامعة جنين، لإيجاد حلول منطقية لاستكمالات مهنية وامكانية توظيف الخريجين.
 
في حديثه قال النائب د.أحمد الطيبي : منذ فترة نتابع هذا الموضوع امام وزارة الصحة ولدينا إنطباع أن وزارة الصحة تُصعّب الأمور أمام طلاب وخريجي جامعة جنين وبالأخص في موضوع الاشعة، كما وتوصلنا العديد من التوجهات من الخريجين بأنّ وزارة الصحة تلاحق الطلاب أيضًا بعد تخرجهم وتوظيفهم في المشافي الحكومية".

وأضاف النائب د.أحمد الطيبي قائلًا أن خريجي جامعة جنين والذين يعملون في المشافي الحكومية غالبيتهم يعملون منذ سنتين واكثر وخلال هذه الفترة قد عملوا بغالبية اقسام الاشعة واكتسبوا خبرة مهنية واسعة بالموضوع.

وشدد الطيبي أنّ هؤلاء الخريجين قد انخرطوا في سوق العمل مثل خريجي باقي الجامعات واجتازوا كل المتطلبات لذلك من غير المنطقي والمعقول تصعيب الامور عليهم وعدم اعطائهم الحرية في التنقل لمشافي او معاهد اخرى للعمل.

وطالب النائب الطيبي من وزارة الصحة بالاعتراف في موضوع الاشعة في جنين وتسهيل خطة الاستكمال للخريجين.

بدوره قال النائب اسامة السعدي :

"نحن نتابع العديد من القضايا أمام وزارة الصحة والمتعلقة بخريجي وطلاب المواضيع الطبية، ونحاول قدر المستطاع إزالة العقبات التي تواجه الخريجين والطلاب الجامعيين وكنا قد نجحنا في حل العديد من القضايا العالقة.

بخصوص خريجي موضوع الأشعة في جنين نحن نعي معاناة الخريجين الذين أنهوا تعليمهم قبل سنوات ولحد الآن لم يحصلو على شهادات استحقاق من قِبَل الوزارة، ولكن هؤلاء الطلاب قد دفعوا ثمنًا باهظًا، سواء ماديًا أو من خلال دراستهم لهذا الموضوع لمدة سنوات، يجب أن يكون هناك حل عادل لهؤلاء الخريجين وبدورنا سنتابع هذا الموضوع في اللجنة وأمام الوزارة".

وفي مداخلتها قالت النائب سندس صالح:

الطلّاب في الجامعة الأمريكية - جنين بشكل عام، وطلاب تصوير الأشعة بشكل خاص، يعانون من ظلم وإجحاف في حقوقهم من قبل وزارة الصحة في عدّة جوانب، بالرغم من تميّزهم الأكاديمي وتحصيلهم لعلامات عالية جدًّا في امتحانات الدولة، خاصة في المواضيع الطبية والطبية المساندة.
هؤلاء الطلاب يُظلمون منذ بداية مسيرتهم التعليمية، عند عائق إمتحان "البسيخومتري" وامتحان فحص اللغة العبرية "ياعيل " .

يستمر هذا الظلم خلال مسيرتهم التعليمية عندما يتم الاجحاف في حقوقهم بشتّى المجالات، ولا ينتهي حتى بعد تخرجهم ومحاولة دمجهم وانخراطهم في سوق العمل، تستمر العقبات ويستمر الظلم. 

على الوزارة تذليل العقبات ودمج الخريجين في سوق العمل"
.
وفي نهاية الجلسة تم الاتفاق بخصوص من عمل على الاقل سنتين بمشفى حكومي حتى لو تخرج من جنين تلتزم وزارة الصحة بعدم المعارضة على ان ينتقل لاي مكان عمل اخر وهذا تغيير جوهري لكل خريجي جنين الذين حصلوا على رخصة عمل ويريدون تغيير مكان عملهم
واستمرار البحث في طلب النواب الطيبي وسعدي للاعتراف بخريجي جنين من طلاب الاشعة