كنوز نت - كتب: شاكر فريد حسن


وداعًا يا أبا نسيم




خبر صادم بوفتة الصديق الزجال والشاعر الشعبي، ابن ميعار وشعب، الأستاذ المربي يوسف سعدة ( أبو نسيم) الذي غيبه الموت بعد حياةزاخرة بالعطاء والابداع واحياء الأعراس الشعبية.

لم أكن أعلم يا صديقي أن أبيات الشعر التي كتبتها لي واهديتني إياها هي كلمات الوداع الآخير متك.

وأن كتيبك " شَعّب نسيجٌ واحد" الذي وصلني منك، وسلطت الضوء عليه هو آخر هدية تصلني منك.

رحمك الله يا أبا نسيم، فقد كنت نعم الانسان الطيب الدمث، وصاحب الخلق والنبل والأصالة والمبدأ، ونعم الشاعر والزجال المبدع المحب لبلدهوأهله ومجتمعه والمعتز بانتمائه.

نم قرير العين يا أبنا نسيم، ولك منا في وقفة الوداع دفء القلب ومعاني الوفاء.
وبهذا المصاب الجلل نرفع ونقدم أحر تعازينا الحارة لأهالي ميعار وشعب، ولأهله وأسرته الكريمة وأصدقائه ومعارفه، وتغمده الله بواسع رحمته.