كنوز نت - العربية للتغيير


*الطيبي في اليوم العالمي لحقوق الانسان:

قيمة المساواة هي شرط اساسي للديموقراطية وهي غائبة


كنوز نت - القى النائب د. احمد الطيبي، رئيس كتلة القائمة المشتركة، خطاباً في هيئة الكنيست ضمن جلسة بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الانسان ، قائلاً : ان حقوق الانسان تنقسم ال ثلاثة أنواع : الحقوق الطبيعة، الحقوق السياسية والحقوق الاجتماعية. ويشمل ذلك الحق في الحياة، حرية التفكير، الحرية الدينية، حرية التعبير، الحق في التظاهر والنضال، المساواة امام القانون.

وتابع الطيبي في تفصيل الحقوق السياسية المدنية للمواطنين: انها تشمل أيضا الحق في التعليم والصحة، حقوق العمال، والحق في المواطنة، والحق في التصويت والترشح واقامة احزاب وحركات.

واضاف في هذا اليوم تم مناقشة قانون اساس المساواة في لجنة الكنيست وبالرغم من حقوق الانسان الطبيعية هناك اعضاء كنيست يعارضون بقوة مشروع قانون المساواة بين جميع المواطنين ،هذه الدولة التي تدعي الديمقراطية لا يوجد بها المركب الاساسي للدمقراطية وهو المساواة بين الجميع.


لذلك لا يوجد اي مجال في هذه الدولة ان المواطن العربي متساوي بالحقوق مع المواطن اليهودي باستثناء الانتخابات لكن قبل الانتخابات وبعدها تمييز واضح في كل المجالات مجالات الصحة،العمل،التخطيط والبناء،والتوظيف.

في كل دورة اقدم اقتراح قانون تخصيص متساوي للاراضي لجميع المواطنين لكن الحكومة تسقط هذا القانون خشية استفادة المواطن العربي من القانون،اقدم هذا الاقتراح لان الضائقة السكنية وعدم تخصيص اراضي وتقديم تخطيط للبلدات العربية هي ازمة حقيقة وخانقة لدى المواطنين العرب

وانهى خطابه: بعد كل هذه العنصرية سنت الحكومة قانون القومية والذي بموجبه يوجد تفضيل بين المواطنين ،المواطن اليهودي لديه جميع الحقوق والمواطن العربي لا يملك هذه الحقوق ويتعاملون معه كانه ضيف في هذه الدولة ويجب التشديد اننا لدينا حقوق على هذه الارض لاننا المواطنين الاصلانيين في هذه البلاد.