كنوز نت - الكنيست


المصادقة على دفع مخصصات تأمين الدخل بشكل رجعي للأشخاص الذين بلغوا سن التقاعد


الهيئة العامة للكنيست تصادق نهائيا على دفع مخصصات تأمين الدخل بشكل رجعي للأشخاص الذين بلغوا سن التقاعد



صادقت الهيئة العامة للكنيست بالقراءة الثانية والثالثة يوم أمس الاثنين على اقتراح قانون تأمين الدخل (تعديل رقم 55) لسنة 2020 والذي تقدم به أعضاء الكنيست إيتان غينزبورغ، ميكي ليفي وتالي بلوسكوف. وبما أنه الحديث حول اقتراح يتعلق بتخصيص ميزانيات بمبلغ خمسة ملايين شيكل كحد أدنى فقد استلزم الاقتراح أغلبية من 50 عضو كنيست وقد حصل فعلا بالقراءة الثالثة والنهائية على تأييد 67 عضو كنيست دون أي معارضة.

يقضي الاقتراح بأنه كل من بلغ جيل التقاعد وقدم دعوى لتلقي مخصصات تأمين الدخل، واتضح أنه استوفى شروط الاستحقاق بسبب جيله حتى قبل تقديم الدعوى، سيكون بمقدوره تلقي مخصصات تأمين الدخل بأثر رجعي في مقابل الفترة التي لا تزيد على 12 شهرا من يوم تقديمه الدعوى، ولكنه لن يستحق في مقابل الفترة الرجعية الاستفادة من امتيازات أخرى يتم منحها للمستفيدين من مخصصات تأمين الدخل.

وجاء في شرح اقتراح القانون: "مرات كثيرة، بسبب عدم معرفة الحقوق المستحقة لهم وبسبب صعوبات المنالية والصعوبات اللغوية والبيروقراطية، يتقدم المواطنون المسنون بدعوى لتلقي مخصصات تأمين الدخل بصورة متأخرة. المواطنون المسنون، الذين يعتاشون على مخصصات المواطن المسن ويحتاجون مخصصات تأمين الدخل يفقدون مدة أشهر​ من الاستحقاق بسبب تلك الصعوبات في تقديم الدعوى إلى مؤسسة التأمين الوطني".


وقال رئيس لجنة العمل والرفاه عضو الكنيست حاييم كاتس: "يجب علينا أن نهتم بأنه كل أحد يستوفي حقوقه ويحصل على ما يستحقه. لماذا إذا كان أحد مريضا وتأخر في شهر يجب على الدولة أن تسلب منه مستحقاته؟"

وقال عضو الكنيست إيتان غينزبورغ: "وضعنا جميعا الخلافات الشديدة الجارية في هذا البيت للحظة وأيدنا بالإجماع اقتراح قانون لا أعدل منه. الاقتراح لا يكلف أموالا للدولة لأن هذه أموال يستحقها المواطنين ولم يحصلوا عليها فقط بسبب أنه واجهوا البيروقراطية أو لم يعرفوا أنهم يستحقون تلقي المخصصات".

وقال عضو الكنيست ميكي ليفي: "هذا اقتراح القانون مهم للغاية، سليم ويأتي لإصلاح الغبن. هذا القانون ينصف ويعبر عن الرحمة. خلال السنة الأخيرة واجه السكان المسنون في إسرائيل صعوبات ليست ببسيطة وما زال هناك الكثير لإصلاحه.

وقالت عضو الكنيست تالي بلوسكوف: "لا ينبغي معاقبة كبار السن بسبب حقيقة أن المعلومات المتعلقة باستحقاقهم لتكملة الدخل لم تصلهم. الحديث حول أشخاص لا ينكشفون إلى معلومات، ولا يجيدون اللغة ويجب التأكد من أنهم لن يتضرروا وبالتالي يفقدون ما يستحقونه ويمكنه أن يساعدهم بشكل كبير في تمويل الاحتياجات الأساسية مثل الطعام والأدوية والأدوات المنزلية الضرورية. وسنتهم في القريب العاجل بأن مؤسسة التأمين الوطني تقوم بتنظيم حملات إعلامية توعوية واسعة لإعلام كبار السن حول هذا الاستحقاق".​





في الصورة: عضو الكنيست تالي بلوسكوف من على منصة الكنيست