كنوز نت - الاسلامية


  • النائب وليد طه، الحركة الإسلامية - الموحدة، للإعلامية رينا متسليح:


"نحن ذهبنا مرةً مع چانتس، لكنه أدار ظهره لنا وعاد إلى نتنياهو".



كنوز نت - صرّح النائب وليد طه في لقاء صحفي مع الإعلامية رينا متسليح من قناة 12، أن الحركة الإسلامية تسعى من خلال عملها البرلماني إلى التأثير في الحلبة السياسية الإسرائيلية والتأثير في مجرياتها، وعدم الوقوف كلاعبي احتياط على هامش العمل السياسي.

وأضاف النائب طه: إن ما يهمنا في الحركة الإسلامية هو التأثير والعمل لصالح مجتمعنا، أما المعادلة التي تُميّز بين يمين ويسار إسرائيلي فهي لا تعنينا وليست هي المُهمة، خاصة أنه لا يوجد يمين أو يسار في إسرائيل، إنما هناك يمين في الحكم ويمين في المعارضة". 


وأكّد أننا لن نكون يومًا في الحكومة، سواء كان بيبي في رئاستها أم غيره، وهناك إمكانية للتأثير في السياسة الإسرائيلية من خارج الائتلاف.

واستعرض النائب طه جانبًا من مطالب المجتمع العربي العادلة، مؤكداً أن أي حكومة تعمل على تغيير سياساتها تجاه المواطنين العرب بالإمكان التعاطي معها وهناك عدة إمكانيات للقيام بذلك. 

وفي نهاية حديثه، أكد طه أن مجتمعنا يريد العيش الشريف في بلادنا، والذي يجب أن يتغير هو العقلية التي تحكم ساسة إسرائيل.