كنوز نت - الكنيست

الهيئة العامة للكنيست تصادق بالقراءة التمهيدية على اقتراحات حل الكنيست الـ 23



كنوز نت - صوتت الهيئة العامة للكنيست اليوم الأربعاء بالقراءة التمهيدية على اقتراح قانون حل الكنيست الـ 23 وإجراء انتخابات للكنيست بعد 90 يوما من نشر القانون. وحصل الاقتراح على أغلبية 61 عضو كنيست ومعارضة 54 عضو كنيست. وتغيب عن الجلسة 5 أعضاء كنيست. وكانت أحزاب المعارضة قد قدمت اليوم 6 اقتراحات شخصية لحل الكنيست الـ 23.

وقال عضو الكنيست سامي أبو شحادة: " كانت أيام هذه الكنيست قليلة وسيئة وحلُّها قبل الوقت المحدد هو الأمر الصائب في هذه الساعة وأي ساعة سبقتها".

وقال عضو الكنيست أحمد طيبي: "الإنجاز الذي حققته القائمة المشتركة في الانتخابات الأخيرة كان غير مسبوق ويعود قسمه لحقيقة أننا قلنا للجمهور إننا سنقوم بتسريع العمل من أجل التأثير وسنتخذ القرارات الصعبة التي لم نتخذها في الماضي مثل التوصية بـرئاسة غانتس والكتلة المانعة. ومن ثم زحفت كاحول لافان لحكومة نتنياهو وهذا عمل مرفوض".

وقال عضو الكنيست أيمن عودة: "نحن مع قوتنا، نحن العرب فقط، في دولة اليهود نقرر هل تستمر الكنيست أم لا. وأقول لنتنياهو عليك أن تستوعب أننا أصحاب هذه الأرض وليس لنا وطن آخر سوى هذا الوطن. نحن نقول لك من أكثر مكان يبعث على الثبات والديمقراطية إننا سنضع حدا لولايتك".
وقالت عضو الكنيست أييليت شاكيد: "الشعب الإسرائيلي يتجلى في أوقات الأزمة بكل قوته ومتانته. لو كان النبي عاموس على قيد الحياة لكان سيتساءل ما هي خطيئة الشعب الإسرائيلي في هذه الأزمة الصعبة ليحظى بحكومة فاشلة للغاية".


ورد الوزير دافيد أمساليم باسم الحكومة لاقتراحات حل الكنيست قائلا: "يائير لابيد، أنت ديماغوغ صغير تعتاد على التحريض واستخدام الكلمات البذيئة. إنك تقوم بذلك ليل نهار. أنت شخص تعتاش من ترويج الكراهية. بالنسبة إليكم، فيما إذا وجدنا غدا حلولا لجائحة كورونا فأنتم في مشكلة. دولة إسرائيل لا تهمكم ولا يهمكم نضال الذي يخوضه الناس كل يوم".

وقال عضو الكنيست نفتالي بينيت: "يرى مليون شخص إسرائيلي أن يوجد هنا حكومة ببساطة لا تهتم بهم. هذه الحكومة أخذت أمة الشركات الناشئة وحولتها إلى أمة تعج بالخلافات. وأخذت أمة الأفكار المبتكرة وحولتها إلى أمة استطلاعات. وأخذت أمة المبادرة وحولتها إلى رقم 1 في العالم في الانتخابات. هذه هي أمتنا؟ هذا هو شعب إسرائيل؟".

وقال رئيس المعارضة يائير لابيد: "السخط والكراهية والإدارة الفاشلة والسياسة تقوض الدولة وما دام نتنياهو في الرئاسة لن يتوقف ذلك".
وفي نهاية الجلسة صادقت الهيئة العامة بالقراءة التمهيدية على اقتراح قانون حل الكنيست الثالثة والعشرين.