كنوز نت - التجمع


  • *النائب سامي أبو شحادة عن التجمّع في القائمة المشتركة:*

غياب أعضاء القائمة العربية الموحدة عن التصويت اليوم المتعلق بحل الكنيست أدى إلى إسقاط 3 إقتراحات للقائمة المشتركة المتمثلة بإقتراح للتجمّع والجبهة والتغيير، نتيجة التصويت كانت 52 مقابل 54.

قوة القائمة المشتركة نابعة من وحدتها والأتفاق بين مركباتها على المبادىء والبرنامج الوطني الذي تمثله هذه القائمة، للمشتركة هناك ثوابت وبرنامج عمل تم الأتفاق عليه بين الأربع مركبات، نتوقع من قيادة الحركة الأسلامية الجنوبية مراجعة نتائج تصرفات أعضائها وأعادة النظر وتقييم خطواتها الأخيرة.

اليوم كانت قراءة تمهيدية، ما زالت هناك إمكانية للتصليح.

  • شحادة: "نريد تغيير نتنياهو وعقليّة العنصرية والتمييز، وعدنا الناخب العربي ونلتزم بذلك."

تعقيبًا على اقتراح قانون فض الكنيست، قال النائب د. إمطانس شحادة عن التجمع الوطني الديمقراطي في القائمة المشتركة: "أن نتنياهو هو أصل العنصرية والتمييز والتحريض، ولم يتوقّف عن هذا النهج حتّى اليوم. نتنياهو يريد أن يستمر بعنصريته وتحريضه ويطلب أن نشكره."

وأكمل تعقيبًا على التصويت اليوم، بأنه لا مكان في الوسط، إما مع نتنياهو أو ضدّه، إما أن تكون ضد العنصريّة أو معها، إما أن تكون ضد التمييز أو مع التغيير، ليس فقط تغيير نتنياهو الشخص، بل نريد تغيير عقليّة العنصرية واقتلاعها من جذورها. 


ووجّه كلامه بعدها ل "بيني جانتس" قائلًا: لا نريد أن نبدّل عنصري بعنصري أخر، أو بتلميذ له، أو أن نبدّل محرّض بأخر مثله، ولا "بنيمين" ب "بنيمين". نحن وعدنا وسنفي بالوعد"

كما وقال: نحن لا نعقد الصفقات، ولا نقايض بحقوق المواطنين العرب الأساسيّة. هذه الحكومة لا تقوم بواجباتها اتجاه المواطنين العرب، بكافة المجالات ويشمل المجال الاقتصادي، ولا بملف العنف. وأشار الى الجريمة البشعة التي جرت في قرية الرينة اليوم، مبينًا فراغ خطة "محاربة" العنف من أهم مركباتها المطلوبة والصارخة، إذ أنها لا تتطرق البتّة لمعضلة السلاح المتفشية وكيفية جمعها، وشدد أننا نطالب بخطة جديّة لمحاربة العنف.  

وختم شحادة، سنستمر بالمطالبة بمساواة جوهريّة حقيقية، مدنية وقوميّة، في دولة كل مواطنيها، هذا حقّنا وليس منّة من أحد، والقائمة الوحيدة التي تطرح المساواة العادلة وسلام حقيقي هي المشتركة، ونقولها: دون سلام مع الشعب الفلسطيني لن يكون سلام، ودون إقامة دولة فلسطينيّة لن يكون سلام.

  • النائبة د.هبة يزبك في اعقاب التصويت على حل الكنيست في القراءة التمهيدية:

"القائمة المشتركة بغالبية أعضائها تصّوت مع مصلحة شعبها! 

صوّتنا قبل قليل لصالح اقتراح قانون حل الكنيست في القراءة التمهيدية. 

هذا التصويت البديهيّ والطبيعيّ سياسياً وأخلاقياً، هو واجبنا! هل يعقل ألا يتم التصويت لصالح إسقاط حكومة نتنياهو الإجرامية؟! هل يعقل ألا يتم التصوّيت ضد حكومة الإستيطان والعنصّرية وهدم البيوت وسياسة القتل والعنف والإفقار وقانون القوميّة وكل ما تمثّله هذه الحكومة اليمينيّة؟!
كنت أود لو صوّت جميع نواب المشتركة لصالح إقتراح القانون، يؤسفني إمتناع الزملاء في الحركة الاسلامية عن التصويت ضد حكومة نتنياهو! هذا الموقف المستهجن، ليس فقط لكونه لا يتماشى مع موقف المشتركة بل لا يتماشى أساساً مع إرادة شعبنا ومطلبه! 

سنستمر بالعمل المثابر من أجل شعبنا وحقوقه القوميّة والمدنيّة، دون القبول بمقايضة حقوقنا بالمواقف السياسيّة! لا نقبل بخطاب الصفقات والاستغلال والفتات، هذا الخطاب المهيّن لشعبنا، هذا الخطاب المجرّب منذ سنواتٍ مضّت، لم يعد له أي مكان بين أبناء شعبنا!"