كنوز نت - محمد زبيدات


  • جمعيات المثليين تشن حربًا على منصور عباس وتدعو لمسيرة دعم لهم في أم الفحم

تقوم جمعيات المثليين في هذه الأيام بحملة تحريض على النائب د. منصور عباس رئيس القائمة العربية الموحدة- الحركة الإسلامية، بعد أن طالب القائمة المشتركة بعدم التصويت على أي قانون يخالف العقائد الدينية لمجتمعنا العربي، حفاظًا على وحدة المشتركة وتقويتها.

وذهب "جوناثان الخوري" أحد الناشطين العرب إلى تهديد النائب منصور عباس عندما نشر مقالا في موقع "ماكو" الإسرائيلي كتب فيه: "إذا أراد عباس الحرب فليتلقَ الحرب وهو سيكون الخاسر".

فيما دعا "غال أوحوفسكي" أحد الناشطين اليهود، عبر موقع ماكو، إلى تنظيم مظاهرة لدعم المثليين في مدينة أم الفحم كرد على ما نسب للنائب منصور عباس.


وطالب هذا الناشط في مقاله النائبين "أيمن عودة وأحمد الطيبي وأصحابهم إلى اتخاذ قرار"، مضيفًا أنه "غير واضح ماذا سيقررون، لكن في جميع الأحوال مجتمع المثليين عليه أن يخرج بحرب ضد الجناح الإسلامي المتطرف".

كما قامت "جمعية دعم المثليين" بنشر منشور تحريضي على النائب منصور عباس على صفحتها في الفيسبوك جاء فيه: "أجا الوقت يفهم (منصور عباس) إنو إحنا هون وفي كل مكان، في كل بلدة وكل مجتمع في إسرائيل. الحرب اللي منصور عباس مصر يخوضها صارت من زمان محسومة… ومش لصالحه".

وفي ردّه أكد النائب منصور عباس: "ما قلته وكتبته في منشوري الذي يشنّ هؤلاء الهجوم بسببه كان عن القائمة المشتركة، وأقوله مرة أخرى: (أولًا نريد قائمة مشتركة، ثانيًا نريدها قادرة مؤثرة، ثالثًا نريدها أن تمثّل هويتنا ولا تتناقض مع عقيدتنا، رابعًا نريدها أن تعمل بأسلوب حكيم وتبتعد عن الشعبوية والمزاودات). وأضاف د. عباس: "لا أجد في كلامي أي إعلان حرب على أحد بما قلته، فأنا ملتزم بموقف ديني عقائدي. أجندتي البرلمانية معروفة وهي العمل ضد العنف والجريمة والكراهية".