كنوز نت - رفيق بكري

جولة ميدانية لنواب الجبهة في قرى مرج ابن عامر 



كنوز نت - قام نواب الجبهة في القائمة المشتركة، متمثّلة بالنواب ايمن عودة، عايدة توما سليمان، يوسف جبارين وجابر عساقلة اليوم الخميس 13.11.2020 بجولة ميدانية في قرى مرج ابن عامر للاطلاع عن كثب على قضايا السكان ومطالبهم، وتعذّر مشاركة النائب عوفر كسيف لوجوده بالحجر الصحي. 

وكانت المحطة الاولى في قرية طمرة الزعبية،  التقى الوفد خلالها بعضو المجلس الاقليمي (جلبواع) حسن زعبي (ابو لينين)، رائد زعبي رئيس اللجنة المحلية التابعة للمجلس الاقليمي (جلبواع) وعدد من مواطني القرية.

وقدّم ممثلو القرية شرحا مفصلا عن معاناة الاهالي بسبب الضائقة السكنية، وطالبوا بالضغط على المؤسسات الحكومية لتفعيل الخارطة الهيكلة وتسريع توزيع قسائم البناء التي توقف التخطيط لها منذ سنوات بذريعة التنقيب عن آثار قديمة تحتها. 

ثم انتقل وفد الجبهة الى قرية الناعورة والتقى هناك بممثلين عن قريتي الناعورة والطيبة الزعبية، محمود زعبي عضو اللجنة المحلية - الناعورة، محمد توفيق زعبي رئيس اللجنة المحلية - الطيبة الزعبية ووفد من المواطنين.

وتطرّق ممثلو القريتين لحاجة السكان بتوسيع مسطح البناء وخاصة في منطقة الجبل المهددة بتحويلها لمنطقة عسكرية، والتصدّي لمشروع خط الكهرباء العالي 400 الذي تنوي شركة الكهرباء تنفيذه والمطالبة بإبعاده عن المباني السكنية للبلدات المتضررة طمرة الزعبية، الناعورة، كفار يحزكيل، كفر مصر، كونه يشكل خطرا بيئيا يهدد صحة وسلامة المواطنين ويقوِّض إمكانية توسيع مسطحات البناء لهذه البلدات. 


واختتمت الجولة في قرية المقيبلة، حيث التقى الوفد مع ممثلين عن قرية المقيبلة، عيد سليم عضو المجلس الاقليمي (جلبوع)، رضوان خلف عضو في اللجنة الشعبية للتصدي لمصادرة الاراضي.

وتحدث ممثلو القرية عن شحّ الخدمات وطالبوا بالمساواة في الحقوق اسوة بالبلدات اليهودية المجاورة وتحسين اوضاع البنى التحتية، وشددوا على مخاطر محاصرة الاراضي ومصادرتها لصالح مشاريع مد خطوط القطار والغاز وإقامة محطات لتوليد الكهرباء، وشق شوارع التفافية تحوّل المنطقة الى أشبه بجيتو.

واشاد نواب الجبهة بنشاط ممثلي بلدات المرج في مجلس الجلبوع الاقليمي وجهودهم الحثيثة التي تبذل على المستويين الشعبي والمهني لإنقاذ سكان المنطقة من مضايقات السلطات المتعلقة بمصادرة الأرض والحرمان من المسكن وشح الخدمات، وأعربوا عن استعدادهم للقيام بكل ما يلزم برلمانيا، من خلال طرح المواضيع والقضايا التي طرحت خلال الجولة في اللجان البرلمانية ذات الصلة ومراسلة الوزارات والمؤسسات الحكومية بالتنسيق الكامل مع ممثلي بلدات المرج، وتم الاتفاق على تعزيز التواصل لمتابعة القضايا ونجاعة العمل.