كنوز نت - المشتركة


الطيبي يطالب وزيريّ الأمن والصحة بتوضيح قرارهم حول عدم الدخول لمناطق الضفة الغربية


  • - الطيبي: هذا القرار يضرّ بآلاف الطلاب الجامعيين من الداخل وبالعائلات من سكان القدس الشرقية


كنوز نت - توجه النائب د. أحمد الطيبي، رئيس كتلة القائمة المشتركة، إلى وزير الأمن بيني چانتس ووزير الصحة يولي إدلشطين حول القرار الذي قام بالمصادقة عليه ضابط الجيش، يوم أمس الثلاثاء، والذي بموجبه يُمنع ممن يحملون الهوية الاسرائيلية من الدخول أو البقاء داخل مناطق الضفة الغربية (تحديدا منطقة ب) لمدة شهر، إبتداءً من يوم غد الخميس.

هذا وكان النائب الطيبي قد توجه للوزيرين خطيًا، بالإضافة إلى قيام النائب اسامة السعدي بطرح هذه القضية اليوم أمام الهيئة العامة للكنيست مطالبًا الوزيرين بتوضيح القرار، كذلك النائب سندس صالح والتي كانت قد توجهت بدورها للوزيرين بهذا الخصوص إلى جانب عدد من نواب المشتركة.

وأثار النائب الطيبي في توجهه تساؤلات عديدة تواجه طلاب الجامعات والعائلات بخصوص القرار وعدم توضيح التفاصيل بشكل كامل، كما وطلب من الوزيرين توضيح ماذا سيكون مصير الطلاب الجامعيين في جامعة جنين، جامعة الخليل، جامعة النجاح في نابلس، جامعة القدس في أبو ديس وغيرها من الجامعات، بالإضافة إلى مطلبه بتوضيح ماذا سيكون مصير العائلات المقدسية والتي يعمل أبنائها في مناطق الضفة الغربية وكذلك ماذا بخصوص المناطق الفلسطينية الواقعة ضمن المنطقة أ.


هذا وتم إبلاغ النائب الطيبي من قبل وزير الأمن ووزير الصحة بأنه سيصدر مساء اليوم بيانًا توضيحيًا حول القرار.

  • الطيبي: اتخاذ قرار باستثاء مجموعات محددة من ضمنها طلاب الجامعات ورجال الدين من قرار اغلاق الضفة الغربية 

مع صدور قرار وزارة الأمن بالأمس حول اغلاق المعابر المؤدية الى مناطق الضفة الغربية، توجهنا الى وزيري الأمن والصحة وطالبت بتوضيح القرار الصادر من جهة، واستثناء الطلاب الجامعيين ورجال الدين والعمال المقدسيين وحملك الهوية الزرقاء الذين يسكنون المناطق A و B. 

وصلنا مساء اليوم ردا على توجهنا بأنه تم اتخاذ قرار بتعديل الأمر العسكري واستثناء عدة مجموعات وعلى رأسها الطلاب الجامعيين الدارسين في الجامعات الفلسطينية حملة الهوية الزرقاء وكذلك رجال الدين وحملة الهوية الزرقاء الذين يسكنون في المناطق A و B.

يتم اليوم تعديل الأمر العسكري وسيصدر التعديل غدا.