كنوز نت - المشتركة


  • توما وأبو شحادة وعودة: اقتراح قانون رفع مخصصات الشيخوخة للحد الأدنى من الأجور.


كنوز نت - طرح نواب القائمة المشتركة عايدة توما-سليمان وسامي أبو شحادة وأيمن عودة، اليوم الأربعاء، اقتراح قانون يقضي الى رفع مخصصات الشيخوخة والتي تعادل 1558 شيكل للفرد الى الحد الأدنى من الأجور والذي يعادل 5300 شيكل للفرد. 

هذا القانون يأتي بهدف تحسين الظروف التي يعاني منها المسنين وبالذات العرب منهم، فالمدخول المخصص لهم غير كافٍ للعيش بحياة كريمة في ظل الاحتياجات العديدة لهذه الشريحة المهمة.

وقد أثني نائب الوزير العمل والرفاه الاجتماعي مشولام على اقتراح القانون وأقر ان هذه الشريحة تتعرض لغبن معين في المدخول، وانه سيبذل جهد في هذا الموضوع وسيكون هنالك إجراءات قريبة لرفع المخصصات. 

وبهذا طلب سحب القانون وتحويله للجنة العمل والرفاه الاجتماعي لبحث التسوية التي قدمها أبو شحادة والتي بموجبها من الممكن حلّ هذه المشكلة بشكل تدريجي وتصاعدي، ووافق نواب المشتركة على هذا الاقتراح. 

وقد قال النائب سامي أبو شحادة: "لقد عانت شريحة المسنين بشكل كبير بسبب المبالغ الهزيلة التي تخصص لهم، ما يعود عليهم بضرر كبير نفسيًا وصحيًا وفي كثير من الحالات يصعب عليهم توفير الادوية والاحتياجات الأساسية".


وأضاف أبو شحادة: “انظر بشكل إيجابي لهذا الرد وأنه هنالك نية لرفع المخصصات ولكنه تدريجي وممكن ان يستمر لسنوات عديدة، وهذا يعني انه لا زال امامنا الكثير من العمل لنضغط باتجاه الوصول للحد الأدنى من الأجور لتوفير حياة كريمة لأهلنا من شريحة المسنين".

وفي خطاب النائبة عايدة توما-سليمان حول مقترح القانون قالت:" تشغل قضية مخصصات المسنين وتعيق حياة الكثيرين، فمنذ ان تم انتخابي للكنيست اتلقى العديد من التوجهات التي تطالبنا بالعمل على رفع المخصصات التي يتلقاها المسنون، خاصة في ظل ارتفاع غلاء المعيشة.

ان المعطيات تؤكد ان وضع المسنين في البلاد في تدهور مستمر، هنالك 40% من المسنين الذين تنازلوا نهائيا عن اي مصاريف تتعلق بالتكييف والتدفئة، 20% منهم ليس بمقدورهم تغطية مصاريفهم الشهرية، وان 7% منهم يضطرون للتوفير من مصروف المأكل، هذا عدا عن اضطرار العديدين منهم الاختيار بين شراء الدواء وبين الطعام".

وأضافت توما-سليمان:" يذكر ان وضع المسنين العرب اسوأ من هذا بالتأكيد، فمعظمهم يعيشون تحت خط الفقر ويعانون من ظروف اجتماعية واقتصادية صعبة. اتساءل اي القيّم نحاول ان نمرر من خلال هذه السياسة التي تتجاهل وضع المسن وامكانيته لتامين احتياجاته؟".

وقد أكد النائب أيمن عودة، رئيس القائمة المشتركة خلال خطابه بخصوص اقتراح القانون على اهمية رفع مخصصات المسنين في هذه الفترة بالذات في ظل جائحة الكورونا الصحية والاقتصادية، لا سيّما لكبار السن. تعهدت بشكل شخصي على العمل على رفع مخصصات المسنين وكنتُ قد تقدمت في عدة اقتراحات قوانين في هذا الخصوص منذ بداية الدورة وقد حان الوقت لأن تقوم الحكومة بالنظر الى وضع الفئات المستضعفة وخاصة المسنين وأن لا تمنع تمرير قوانين اجتماعية تضمن العيش الكريم، خصوصًا في هذه الفترة التي نمر بها من اوضاع اقتصادية صعبة. 

لا يُعقل أن يختار المسنون بين طعامهم ودوائهم وتدفئتهم في الأيام الباردة بسبب شحّ مواردهم.

ووعد النائب عودة بمتابعة الموضوع من أجل إحقاق حقوق الفئات المستضعفة مع زميليه النواب عايدة توما وسامي أبو شحادة.