كنوز نت - حنان حبيب الله


يوآف غانتس: نصائح لإدارة مصلحة في اوضاع الكورونا


ملائمة مبنى المصاريف، القيام بخطوات تقليص ونجاعة، خلق تمييز للمصلحة، الانتقال للأون لاين وغيرها. بعض النصائح والأدوات للمصالح الصغيرة والمتوسطة لكي تتخطى فترة الكورونا بسلام.


في السنوات الأخيرة، تميزت اشهر الصيف وفترة الأعياد بازدهار المصالح التي تعمل في مجال الرفاهية، الاستجمام، الغذاء، السياحة والفن . أسابيع تتميز برحلات عائلية، وصول سائحون للبلاد، مطاعم ممتلئة، قضاء الوقت خارج المنزل وشوبينج . واقع أشهر الصيف والخريف من سنة 2020 غيرت كل ذلك. السماء أغلقت ودخل الاقتصاد إلى موجات من الإغلاق مع تقييدات متغيرة التي أثرّت بشكل مباشر على الفعاليات التجارية والاقتصادية وبشكل خاص المصالح الصغيرة.

أصحاب المصالح في البلاد، الذين يعملون أيضا في الأيام العادية في بيئة غير ثابتة تتميز بعدم اليقين، وجدوا أنفسهم مقابل تحديات جديدة. وإذا في بداية الطريق اعتقدنا ان الأزمة مؤقتة، فاننا الآن، في أوج الموجة الثانية في دول العالم والبلاد، والشتاء المقترب والذي يأتي معه الخوف من ارتفاع إضافي في عدد المرضى، من الصعب معرفة كم من الوقت ستستمر الأزمة، ولهذا، وبالذات الان نحن بحاجة لاستراتيجية تأخذ بالحسبان التقييدات وتمكن المصلحة من الاستمرار والعمل في ظل الكورونا.

التخطيط والتوازن لفترة زمنية متواصلة

"اليوم من الواضح للجميع أننا في إحدى الفترات الصعبة التي مرت على أصحاب المصالح في البلاد، الاقتصاد في حالة ركود مصحوب بشعور بعدم اليقين العميق وبشكل أساسي حتى متى سيستمر الوضع الحالي؟ "هذا أمر على أصحاب المصالح أخذه بالحسبان"، يشرح يوئاڤ چانتس، مدير قسم الأعمال في القطاع العام في بنك هپوعليم. "في الوقت الحالي نحن نرى نسبة عاطلين عن العمل المرتفعة بازدياد، ارتفاع بعدد العاملين في إجازة غير مدفوعة الأجر بالإضافة لانخفاض الطلب على المنتوجات وصعوبات جباية التي ميزت الإغلاق الثاني. وبجانب ذلك، الوضع يثير التحدي ولكن بالتأكيد ليس بالمستحيل وعلى أصحاب المصالح التجهز لتشغيل المصلحة مع الكورونا".

چانتس، مختص بمجال المصالح الصغيرة والمتوسطة، بنظره المصالح تجاوبت مع الأزمة بطريقة مثيرة للإعجاب بعد أن اضطر معظمهم مواجهة الفترة مع تحديات تشغيلية ومالية غير سهلة. يمكن الرؤية أن المصالح الصغيرة والمتوسطة اللواتي تضرر دخلهم استطاعوا في الإغلاق الثاني تخفيف الضرر وبالمقابل تعلموا أمران مهمان:


1. ملائمة مبنى المصاريف مع الوضع الجديد، وكذلك الدولة ساعدت بإعانات مالية ودفع رسوم بطالة للعمال في إجازة غير مدفوعة الأجر، ونتج وضع به تلك المصالح (اللواتي لائمن مبنى المصاريف) نسبة الضرر بالربح كانت أقل من نسبة الضرر بالمدخول.

2. تنفيذ خطوات التي كان من الممكن أن لا يقوموا بها في فترة عادية مثل تصليحات، تغيير المبنى، إعادة تنظيم لزيادة النجاعة، بناء موقع انترنت، نظام إرساليات وغيره. فمثلًا الكورونا أظهرت أهمية الانتقال إلى الديجيتال للمصالح واليوم أصبح الجميع في الديجيتال والتحدي الجديد هو التميز والانكشاف.

"ما يهم اليوم هو أولًا التوازن والتخطيط للعودة إلى الربح لفترة زمنية متواصلة" يقول چانتس. وكيف سنحقق ذلك؟

الفكرة هي الحفاظ على مستوى سيولة مرتفعة قدر الإمكان، هذا هو الدواء للمصلحة لفترة عدم يقين حيث بالمقابل ينصح بالحفاظ على مستوى استثمار منخفض – تأجيل الاستثمارات لكي لا يرجعوا على المدى القصير وطبعًا من الممكن القيام بخطوات إضافية مثل بيع عقارات أو معدات في حالة توفر فرصة جيدة. إذا أمكن تقليص المخزون وزيادته فقط عند الحاجة أو مقابل طلبيات وصفقات بيع مسبقة، ما يعني توفر سيولة مالية أكثر في جيبتنا". بالإضافة إلى السيولة كذلك تمركز الأعمال مهم بهذه الفترة ومن المفضل العمل على فعاليات فيها للمصلحة جوانب قوة وتقويتها بحسب الفترة.

بالإضافة للتحدي المالي والتشغيلي، أصحاب المصالح اضطروا للتعامل مع تحديات كثيرة وإظهار عدة مواهب في هذه الاوضاع وبالطبع في الفترة الحالية. ولذلك، كجزء من المجهود المشترك لمساعدة المستقلين للعودة إلى المسار والتمكن من إجراء قفزة إيجابية للمصلحة، انطلق بنك هپوعليم في خطوة فيها أصحاب المصالح الصغيرة، زبائن البنك، مدعوون للتمتع برزمة واسعة من الامتيازات في شركات رائدة في مجالهن وهدفهن ترويج المصلحة وتوسيع الانكشاف لها. الرزمة تشمل كورسات ديجيتالية في مجالات مختلفة تستطيع مساعدة أصحاب المصالح القيام بقفزة إيجابية للمصلحة في إطار "مركز النمو المالي" بدون تكلفة، امتيازات لمن يريد إقامة موقع للمصلحة في منصة Wix، امتيازات في ترويج المصلحة في موقع وتطبيق easy، امتيازات لترويج المصلحة في Google، هدية وأسعار مخفضة لخدمات Gett Delivery، تخفيض عند أول شروة من الخدمات المعروضة في منصة Fiverr وتخفيض قيم لزبائن البنك في مجموعة لقاءات جماعية ومرافقة شخصية مع مرشدي المصالح التجارية من ألون چال. ليس هنالك تقييد على اختيار الامتيازات والتي ستعطي حلول دقيقة لتحديات الفترة.

بالإضافة للامتيازات، بنظر چانتس هناك فرصة لزيادة النجاعة ولتدقيق المصلحة في عدة مجالات. "هذه فترة بها الكثير من المصالح تغير من طابع مصلحتهم، في طريقة العمل، في ملاءمة المنتج، الأون لاين قام بقفزة كبيرة. رأينا مطابع مثلًا، أصبحت تنتج كمامات وحقق مبيعات مثيرة للإعجاب، مطاعم، مشاتل، حوانيت ألعاب والمزيد أجروا تلاؤم سريع وانتقلوا إلى البيع في الديجيتال وأقاموا أنظمة إرساليات والمزيد. هذا ابداع ناتج عن الأزمة والحاجة للتغيير. هذه مواضيع تستحق استثمار الأفكار فيها وعندما تجهز من المهم الأخذ بالحسبان العواقب المؤثرة على السيولة والتجهز من ناحية تمويلية، وهذه بالضبط المرحلة الملائمة لاستشارة موظف بنكي مختص في مجال الأعمال لكي يتمكن من توفير حلول مالية واستغلال خبرته من أجل ذلك".