كنوز نت - يوسف جريس شحادة - كفرياسيف



" العنف ضدّ المرأة رؤية مسيحية"


تحت هذا العنوان، نشر الدكتور المطران يوسف متّى المحترم مقالا،من يقرأ المقال،يستغرب من الكاتب عدم اقتباسه من الكتاب المقدّس إلا من "رومية 8 ،28 واشعياء 58 "ويقتبس مبتورا سيادته من اشعياء 6 :58 .

هل عدم وتجاهل الكتاب المقدس معتمدا من سيادته؟ او لا يدرك كنه النصوص بهذا الموضوع؟ نطرح السؤال لأنه نشر سابقا أمورا غريبة عن العقيدة والليترجيا مثالا: يُمنع الزواج في صوم العذراء ،منذ شهر آب ننتظر المرجع للمطران يوسف متى، وزيّاح الصليب بعيد الصليب بعد صلاة السحر؟صحيح في الكنيسة الأم هكذا حسب التيبيكون لكن في طائفة الروم الكاثوليك من أين لك هذا؟ وما مرجعك؟ أنت مطران أيعقل وانك تجهل الليترجيا والعقيدة؟ أضف كيف تقول بشرح الصلاة الربية انه يجوز ان نقول للثالوث أبانا؟ جريمة لاهوتية هذه، هل الاب أبانا والابن أبانا والروح القدس أبانا؟ بالله عليك كما تقول أنت في صفحتك او يا جبل ما يهزّك ريح.

السؤال الذي يطرح نفسه كيف لرجل دين مهما كانت رتبته الكهنوتية يكتب دون ان يقتبس من نبع المعرفة والحكمة "الكتاب المقدّس".

على المطران أولا ان يكتب مقدّمة يعرّف معنى العنف مكانة المرأة في الكتاب المقدس أنواع العنف هذا بشكل عام ولكن بما ان سيادته الدكتور المطران يوسف متى المحترم اختار العنوان:" رؤية مسيحية" فعليه التمحور فقط لا غير في الإنجيل والتوراة.ومن هذا المنطلق هناك العديد من التساؤلات للدكتور المطران يوسف متى:

  • هل راجع سيادته ومكانة المرأة عند المسيح،ما غاية الزانية حسب التفسير الابائي؟
  • هل قرأ المطران يوسف متى المحترم التوراة ونظرة التوراة للمرأة؟
  • هل أجاب بمقالته تحديد معاملة المسيح للمرأة؟
  • هل أجاب على هجوم بعض الفئات من الطوائف لنص المسيح:"يا امرأة" وكأنه استهتار وتحقير ؟
  • هل عرّف مكانة النسوة اللواتي خدمن المسيح؟والغاية من ذلك؟

  • هل أجاب برؤية مسيحية عن دخول المرأة الحائض للكنيسة؟مسموح أم ممنوع؟
  • هل أجاب سيادته عن مناولة المرأة الحائض مثلا؟
  • هل أجاب على دور المرأة في الكنيسة؟هل كانت نسوة شمامسة مثلا يا سيّد؟
  • هل قرأ كتاب :" נשים בתנ"ך, ישראל זמורה,מהדורת דבר 1964 " مثلا من أضخم المؤلفات في الموضوع؟
  • هل راجع نصوص كتابية مقدسة مثل تكوين 4 وحزقيال 23 ومتى 28 وأمثال 31 وزكريا 5 ولوقا 11 وأيوب 31 والعشرات من الآيات؟
  • هل المطران الدكتور ،حبّذا لو اخبرنا مجال اختصاصه اللاهوتي، غير الحاسوب كما اخبرني بالسابق،أجاب بمقاله عن كهنوت المرأة؟
  • هل سيادته أجاب عن المرأة في رسائل بولس؟

ما تفسير المطران يوسف متّى لنص 1 كورنثوس 34 :14 :" لتصمت نساؤكم في الكنائس لأنه ليس مأذونا لهنّ ان يتكلمن بل يخضعن كما يقول الناموس أيضا"؟وهو هو الدكتور يقول ان المسيح حرّر المرأة وأعطاها المساواة؟

مثالا آخرا يا سيّد مطران يوسف عزيزي المحترم ،ما تفسيرك لنص 1 كورنثوس 12 _8 :12 :" لأَنَّ الرَّجُلَ لَيْسَ مِنَ الْمَرْأَةِ، بَلِ الْمَرْأَةُ مِنَ الرَّجُلِ. وَلأَنَّ الرَّجُلَ لَمْ يُخْلَقْ مِنْ أَجْلِ الْمَرْأَةِ، بَلِ الْمَرْأَةُ مِنْ أَجْلِ الرَّجُلِ. لِهذَا يَنْبَغِي لِلْمَرْأَةِ أَنْ يَكُونَ لَهَا سُلْطَانٌ عَلَى رَأْسِهَا، مِنْ أَجْلِ الْمَلاَئِكَةِ. غَيْرَ أَنَّ الرَّجُلَ لَيْسَ مِنْ دُونِ الْمَرْأَةِ، وَلاَ الْمَرْأَةُ مِنْ دُونِ الرَّجُلِ فِي الرَّبِّ. لأَنَّهُ كَمَا أَنَّ الْمَرْأَةَ هِيَ مِنَ الرَّجُلِ، هكَذَا الرَّجُلُ أَيْضًا هُوَ بِالْمَرْأَةِ. وَلكِنَّ جَمِيعَ الأَشْيَاءِ هِيَ مِنَ اللهِ.

بعد هذه الفتات من الأمور نقترح على سيادتك الاستقالة من الأسقفية لتدبير الأمور الليترجية والعقائدية والمالية.

يقول الكتاب المقدسك"الْحِكْمَةُ الْمَكْتُومَةُ، وَالْكَنْزُ الْمَدْفُونُ، أَيُّ مَنْفَعَةٍ فِيهِمَا؟ الإِنْسَانُ الَّذِي يَكْتُمُ حَمَاقَتَهُ خَيْرٌ مِنَ الإِنْسَانِ الَّذِي يَكْتُمُ حِكْمَتَهُ."