كنوز نت - يوسف جريس شحادة_كفرياسيف


"هَا قَدْ سُرِرْتَ بِالْحَقِّ فِي الْبَاطِنِ، فَفِي السَّرِيرَةِ تُعَرِّفُنِي حِكْمَةً".



نشر المطران يوسف متّى المحترم في أوائل أكتوبر 2020 وثيقة تبيّن حجم تبرعات كل رعية لبيروت المنكوبة، وكلّ الشكر لهذه المبادرة بشكل أوّلي، هذا بعد الإعلان من قبل منتدى أبناء المخلص بوجوب النشر بالكامل،على كلّ هناك أمور غير واضحة فمثلا :
+ يجب كتابة تاريخ طباعة الوثيقة ليفهم القارئ متى طبعت ومتى نُشرت.
+ على محاسب المطرانية ان يوقّع على وثيقة الحسابات،أليس كذلك؟
+وثيقة المبلغ يجب ان تكون بالتمام والكمال وليس تقريبا او ما يتراوح.
+ في ذيل الوثيقة كُتب هناك تبرعات مباشرة لحساب المطرانية ولم تذكر بتاتا في الوثيقة حجم التبرعات :" المبلغ المذكور لا يشمل التبرعات الفردية التي حولوها أبناء الرعايا مباشرة إلى حساب المطرانية لهذا الغرض".؟
+ هل رعية عيلبون لم تتبرّع فلم يتم ذكرها بتاتا؟ بالرغم من ان الاب كريم خوري نشر يوم 6 اوغسطس 2020 عن فتح باب التبرعات؟
+ الوثيقة ومن باب الحقيقة الكاملة يجب ان تكون بشكل أوضح لان النص مبهم، هناك خانة للتبرع بالدولارات وأخرى باليورو وفي الأخيرة كتب:" المبلغ الكلي بالشاقل"؟ هل المبلغ الكلي بالشاقل يشمل التبرع بالشاقل واليورو والدولار؟ أم بالشاقل فقط؟مع انه " المبلغ الكلي بالشاقل " يشمل تحويل العملات الأجنبية للشاقل؟
+لو حولنا التبرعات باليورو والدولار للشاقل يكون المجموع 4 .453 .144 حيث قيمة الدولار 4 .3 واليورو 1 .4 فيكون مجموع الوثيقة التي نشرها المطران 4 .678 .838 شاقلا. هذا مجموع الوثيقة التي نشرها المطران.


السؤال لماذا حتى اليوم في عصر التكنولوجيا وبعد مرور أكثر من شهرين لم يتم نشر حجم التبرعات التي حولت مباشرة لحساب المطرانية كما نشره المطران برسالة لطلب التبرعات؟

+أضف لماذا لم يتم نشر وثيقة التحويل للجمعية بالمبلغ الذي تمّ تحويله؟ومضى على التحويل أكثر من أسبوعين؟
+لماذا لم يتم نشر رسالة الشكر من المطران بقعوني من أبرشية بيروت؟ وحجم المبلغ الذي استلمه؟

  يسألونك لماذا كل هذه الأسئلة والتدخّل،نحن بدولة قانون والحق العام له الحق بالمعرفة،أضف كل مؤسسة يجب ان تنشر دخل التبرعات ليعرف كل من قام بالتبرع ولم يتبرع حتى،ليتسنى مستقبلا للناس أبناء المخلّص ان تتبرع وتعرف مصير المال المُتبرَّع به لأي جهة وما مصيره.


لا يجوز لمؤسسة مهما كانت ان لا تنشر الأمور المالية ناهيك ان الحديث عن مؤسسة كنسية تتحلّى بالمصداقية والشفافية التامة الكاملة والاهم هذه أموال ناس عامة وليست حساب شخصي بتاتا،من يفهم من الاكليريكيينن الأموال تحت سلطتهم هناك قانون في دولة إسرائيل ويخضعون له من شاء من الكهنة او المطارنة أم لا،ويجب إعطاء لكل متبرع وصل بالمبلغ الذي تبرع فيه ومن لا يرغب بكتابة الاسم يمكن كتابة متبرع كريم الخ.

وَا وَالآنَ هكَذَا يَقُولُ الرَّبُّ، خَالِقُكَ يَا يَعْقُوبُ وَجَابِلُكَ يَا إِسْرَائِيلُ: «لاَ تَخَفْ لأَنِّي فَدَيْتُكَ. دَعَوْتُكَ بِاسْمِكَ. أَنْتَ لِي