كنوز نت - الكنيست


  • لجنة الدستور تصادق للقراءة الثانية والثالثة على لوائح "قانون كورونا الكبير"



كنوز نت - ​صادقت لجنة الدستور والقانون والقضاء برئاسة عضو #الكنيست يعقوب آشير اليوم الثلاثاء للقراءة الثانية والثالثة في الهيئة العامة على اقتراح قانون يسمح للحكومة بالإعلان عن "حالة طوارئ خاصة في ظل جائحة كورونا" وتقييد الصلوات في دور العبادة والمظاهرات، بما في ذلك عدد المشاركين.

وستدخل لوائح اقتراح "قانون كورونا الكبير" حيز التنفيذ في منتصف الليل اليوم بشرط إقرارها من قبل الهيئة العامة للكنيست. ولحظة سريان الاقتراح سيتم إعلان قانوني عن "حالة طوارئ خاصة" حسب الاقتراح.

ويقضي الاقتراح بتفويض الحكومة بإعلان "حالة طوارئ خاصة بسبب فيروس كورونا" لمدة أسبوع، إذا اقتنعت أن انتشار الفيروس يتسبب في أضرار جسيمة للصحة العامة وبشرط سريان مفعول لوائح الإغلاق. وسيكون بمقدور الحكومة تمديد حالة الطوارئ الخاصة لمدة تصل إلى 21 يومًا، أسبوعًا واحدًا في كل مرة، وستكون للجنة الدستور صلاحية إلغاء القرار بأثر رجعي. كما سيسمح للحكومة بشرط نيل مصادقة لجنة الدستور تمديد حالة الطوارئ إلى أسبوعين إضافيين ، ما دامت لوائح الإغلاق سارية المفعول.


وكانت الحكومة قد اتفقت على طلب رئيس اللجنة عضو الكنيست يعقوب آشير عدم منع إقامة الصلاة أو المظاهرات أو الشعائر الدينية بشكل كامل خلال حالة الطوارئ الخاصة المعلنة خلال الإغلاق، لكن الحكومة ستخوَّل بفرض قيود على مثل هذه حالات التجمهر، بما في ذلك القيود على عدد المشاركين.

وقال رئيس اللجنة عضو الكنيست يعقوب آشير: "تحولت عشرات البلديات الصفراء إلى الحمراء خلال أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع ، بغض النظر عن العرب أو الحريديم. من الصعب وحتى المستحيل إحالة القانون بصورة جماعية على بلد بأكمله، ولذلك لا يمكن إجراء استثناءات... أي شخص كان في صف دراسي يدري أنه لا يمكنك قول نعم لطفل واحد ولا لطفل آخر".

وأضاف رئيس اللجنة آشير قائلا: "آمل أن تكون "العملية الجراحية" قصيرة وفعالة، وأن نكون قادرين على العودة تدريجيًا إلى الحياة الطبيعية، وأن يمن المولى عز وجل العافية للجميع".

وقال عضو الكنيست عوفر كسيف، "يوم أسود هو مقولة لطيفة​ لما يحدث هنا. نحن اليوم على وشك المصادقة على قانون فاشي تماما، ما دام لم تعد كتلة (كاحول لافان) إلى صوابها".​