كنوز نت - المشتركة


نواب الحركة الإسلامية في زيارة عمل ميدانية للنقب


كنوز نت - قام، اليوم الخميس، نواب القائمة العربية الموحدة (الحركة الإسلامية): د. منصور عباس، وليد طه، سعيد الخرومي وإيمان خطيب ياسين، يرافقهم الأستاذ وليد الهواشلة مدير كتلة الموحدة، بزيارة ميدانية للنقب للوقوف عن كثب على القضايا الحارقة التي يواجهها أهلنا هناك.

بداية، زار نواب الموحدة مدينة رهط، حيث التقوا بالشيخ فايز أبو صهيبان رئيس البلدية، وبالشيخ نواف الطوري رئيس الحركة الإسلامية في رهط، والمحامي سامي أبو صهيبان وكيل رئيس البلدية، وعدد من الإخوة، حيث عرض الإخوة في رهط العديد من القضايا الأساسية التي تحتاجها رهط والتحديات التي يواجهها أهالي رهط والمنطقة، خاصة في ظل جائحة الكورونا.
ومن بين القضايا التي طرحت خلال الزيارة: قضية المنطقة الصناعية، قسائم البناء، قضايا التربية والتعليم، وملاءمة البنى التحتية ومعاناة أولادنا من التمييز الصارخ في هذا المجال.

الزيارة التالية لنواب الحركة كانت لإدارة المجلس الإقليمي للقرى مسلوبة الاعتراف، حيث استمعوا للشيخ عطية الأعسم، رئيس المجلس، وللأخ معيقل الهواشله المركز الميداني للمجلس، حول أبرز المشاكل والقضايا التي يعاني منها أهالي البلدات مسلوبة الاعتراف، وهو مخططات الدولة للتضييق عليهم.

د. منصور عباس قال خلال الزيارة: إن الحركة الإسلامية والقائمة العربية الموحدة بنوابها الأربعة يضعون كل طاقاتهم وإمكانياتهم خدمة لقضايا النقب وأهل النقب. وزيارتنا الميدانية اليوم جاءت للوقوف على احتياجات البلديات والمجالس وسبل التعاون لحلها وتعزيزًا لصمود ورباط الأهل في النقب الصامد. 


النائب إيمان خطيب ياسين أكدت في حديثها على أهمية التواصل المستمر مع الأهل في النقب، ووضع احتياجاتهم على طاولة المكاتب الرسمية المختصة، والعمل على إيجاد الأجوبة الشافية. كما أشادت بصمود الأهل في القرى مسلوبة الاعتراف، مؤكدة أننا نستمد طاقتنا من صمودهم وإيمانهم بحقهم بالعيش الكريم على أرض الآباء والأجداد.

الأستاذ وليد طه قال: النقب من أكثر المناطق العربية في البلاد معاناةً من قسوة السياسات الرسمية وسياسات الهدم وتهجير المواطنين من أراضيهم، خاصة في القرى والتجمعات مسلوبة الاعتراف، بالإضافة للغبن الكبير بحق الطلاب الذين يضطرون للسفر مسافات كبيرة في ظروف غير إنسانية للوصول لمؤسسات التعليم التي تعاني هي أيضًا من التمييز والاكتظاظ وسوء البنى التحتية وانعدام شبكات مياه وكهرباء في الكثير منها.
وأكد النائب طه على أن النقب يستحق بذل جهود كبيرة لمساندة نضال الأهل هناك لتعزيز رباطهم على أرضهم وفي بلدانهم.

النائب سعيد الخرومي، مسؤول ملف النقب في القائمة المشتركة، شدّد على أن معاناة أهلنا في النقب من هدم البيوت والتهديد بالتهجير دون مراعاة الظروف الصحية والإنسانية يجب أن تنتهي بالاعتراف الكامل بالقرى مسلوبة الاعتراف وإنهاء معاناة الأهالي. وأكد الخرومي على أنه يتابع وسيبقى يتابع كافة قضايا النقب أمام المسؤولين والوزارات والهيئات المختصة.