كنوز نت - غصون ريان


  • اختتام الفوج الأوّل من برنامج لايت أب لبناء قيادة نسائيّة قادرة على إحداث تغيير مجتمعي بعيد المدى


كنوز نت - احتفلت مؤسّسة جوينت باختتام الفوج الأوّل من برنامج لايت أب، الذي يهدف إلى بناء قيادة نسائيّة قادرة على إحداث تغيير مجتمعي بعيد المدى، والذي شارك فيه 20 امرأة عربيّة متميّزة من مختلف الميادين الأكاديميّة والسياسيّة والتكنولوجيّة والاقتصاديّة وغيرها. 


وتضمّن الحفل استعراض المشاريع الجماهيريّة التي قامت المشاركات ببنائها خلال فترة المشاركة بالبرنامج، لخدمة المجتمع، وقد تنوّعت مضامينها وجمهور هدفها، لتشمل التمكين الاقتصادي للنساء البدويات في الجنوب من خلال بناء مشاريع زراعيّة بيئيّة، ودمج النساء البدويات في منطقة الشمال في عالم الهايتك، وإقامة مركز ضيافة في مدينة يافا يعكس التراث اليافاوي ويحكي قصة المدينة من منظار النساء اللواتي يعشن فيها، والتطوير التكنولوجي في مجالات التربية والمجتمع لخلق مجتمع منتج يكون شريكًا فاعلا في العصر الديجيتالي، وغيرها من المشاريع الرائدة التي تدل على القدرات والكفاءات الاستثنائيّة لدى المشاركات.

نغم سماره، مديرة برنامج لايت-أب: "بدأنا منذ نحو عام بتطبيق برنامج لايت-أب والذي أعتبره حلم مشترك لنا جميعًا كمجتمع عربي. 20 امرأة عربيّة متميّزة من مختلف الميادين، استطعن وضع بصماتهنّ في مجالات نشاطهنّ وعملهنّ، مع ذلك ظلّ السقف الزجاجي يلوح في الأفق ويحول دون وصولهنّ القمّة التي يطمحنّ اليها. من هنا جاءت فكرة البرنامج، تحطيم السقف الزجاجي وخلق نخبة قياديّة نسائيّة تكون نموذجًا تقتدي به بقيّة النساء العربيّات.

 اليوم نحن نعقد لقاءنا الختامي الذي يشمل عرض المشاريع الجبّارة التي قامت بها المشاركات خلال فترة البرنامج، الا أنّها ستكون البداية لتغيير الواقع، ولنرى نساء عربيّات يتقلدنّ أرفع المناصب في مختلف الميادين ويشكلنّ قدوة لبقيّة النساء بالذات الفتيات الصغار اللواتي لا يزلن في بداية الطريق. كلّي فخر بهذه النخبة النسائيّة، بما أنجزناه وما سننجزه في المستقبل القريب والبعيد".

سماهر شمبور، هي إحدى المشاركات في البرنامج، والتي تعمل كمفتشة للمستشارين التربويين في وزارة التربية والتعليم، وهي حاصلة على اللقب الاوّل في الاقتصاد والحسابات ولقب آخر في الرياضيات ولقب ثانٍ في الاستشارة التربوية. 


تقول سماهر: "منذ بداية مشواري المهني لم أتوقف للحظة عن التعلّم والتطوّر، انا في رحلة تعلم مستمر وهذا يزيد من طموحي أكثر فأكثر. 

لا شك أنّ الطريق مليئة بالتحديات، وأظّن أنّ كل امرأة بموقع قيادي تواجه تحديات مضاعفة، الا أنّ الايمان الداخلي والإصرار والدافعيّة الذاتية هو ما يضمن تخطّي كل العقبات. عملي يتضمّن مسؤولية كبيرة، فنحن كمستشارين تربويين تقع علينا مسؤولية خلق مناخ وجو آمن ومريح داخل المؤسّسات التربوية ونعمل على المستوى الفردي وعلى مستوى المؤسّسة بكافة أذرعها. 

وقد نجحت في تحقيق إنجازات كبيرة في اللواء الذي يقع ضمن مسؤوليتي، لكن طموحي لا يقف عند ذلك، أرغب في التأثير وإحداث التغيير المنشود على المستوى القطري من خلال المشاركة في بناء السياسات والاستراتيجيات والخطط القوميّة، انا اليوم بدأت مسيرتي لنيل الدكتوراة في مجال العلوم السياسية ودراسات الديمقراطية، ليكون ذلك أولى الخطوات نحو تحقيق طموحي الجديد".

وأضافت: "المشاركة في برنامج لايت أب أثراني جدًّا، لقد انكشفت على مجموعة نسائيّة رائعة ذات قدرات هائلة، والأهم أنّ لدينا جميعًا الشعور بالمسؤولية الاجتماعية وطموح لتغيير المجتمع للأفضل، البرنامج ساعدنا على التعرّف على نقاط قوتنا وأكسبنا المهارات والأدوات الإداريّة والقياديّة التي نحتاجها لصقل أهدافنا بشكل أوضح".

سوزان حسن، نائبة المدير العام لمؤسّسة جوينت: "تكمن اهمية المشروع في كونه يطرح حيثية جديدة غير متداولة بشكل كافٍ في المبادرات التشغيلية، الا وهي حيثية بناء القيادة المجتمعية التشغيلية لدى النساء العربيات. 

ففي الوقت الذي تنصب اهتماماتنا ومواردنا نحو بناء وتطوير مشاريع تهدف لزيادة نسبة التشغيل لدى النساء في المجتمع العربي، من خلال دمجهن في وظائف في مختلف درجات السلّم الوظيفي، نحتاج رؤية مختلفة، تُشجع وتعزز دمج نساء عربيات في اعلى السلم الوظيفي وتساعد أولئك اللواتي اندمجن في التقدم في اماكن العمل. 

الانتاجية والحراك التشغيلي، هي الاهداف التي نسعى اليها من خلال مشاريع من هذا النوع وليس فقط الدمج في سوق العمل، رؤيتنا واسعة وبعيدة المدى".