كنوز نت - المشتركة

توما-سليمان: تبحث التعيينات في جهاز التعليم العربي

بمبادرة النائبة توما-سليمان:لجنة التربية والتعليم البرلمانية تعقد جلسة خاصة حول التعيينات في جهاز التعليم العربي

اغلاق الفجوة في عدد ساعات تعليم الطالب العربي مقارنة باليهودي بحاجة إلى الاف التعيينات


كنوز نت - عقدت لجنة التربية والتعليم البرلمانية جلسة خاصة بمبادرة النائبة عايدة توما-سليمان (الجبهة، القائمة المشتركة)، حول آلية التعيينات في جهاز التربية والتعليم العربي. وتأتي هذه الجلسة في ظل التضييقات الحادة التي يواجهها المعلمين العرب الذين ينتظرون سنوات عديدة حتى يتم تعيينهم.

وشارك في الجلسة نواب القائمة المشتركة أحمد طيبي، وليد طه، عوفر كسيف، أسامة سعدي، سعيد الخرومي وسندس صالح بالاضافة إلى ممثلة عن وزارة التربية والتعليم ومعلمين عرب.


وافتتحت توما-سليمان الجلسة قائلة:" نحن نناقش اليوم موضوع يتعلق بالمعلمات والمعلمين العرب، ولكن ليس فقط، بل يتعلق بعائلاتهم الذين انتظروهم لسنوات لينهوا تعليمهم الاكاديمي وينخرطوا في سوق العمل، يتعلق بطلابنا وبكل المجتمع العربي".

وتابعت توما-سليمان:" حسب المعطيات التي وصلتني هنالك أكثر من ١١٠٠٠ معلمة ومعلم عرب ينتظرون دورهم، وهناك ٢٠٠٠ آخرين أنهكهم الانتظار وتوجهوا للعمل في مجالات أخرى، كما أن من بينهم معلمين ينتظرون منذ أكثر من ١٠ سنوات، هذا أمر غير منطقي ومرفوض جملة وتفصيلا".

وأضافت النائبة:" الحجة الدائمة التي تتبجح فيها الوزارة، بأن هذه الاجراءات التي تحتم على المعلمين الانتظار تم اقرارها بسبب الطلب الكبير على سوق العمل خصوصا في المجتمع العربي وانعدام الوظائف الشاغرة، لكنها تسقط أمام النقص الحاد في ساعات تعليم الطالب العربي مقارنة بالطالب اليهودي، بالإضافة إلى كثافة الطلاب في الصفوف العربية. واغلاق الفجوة بحاجة إلى الاف التوظيفات". وتابعت:" لذلك لا يمكن أن نقول بأن هذه الإجراءات غير تمييزية تجاه جهاز التعليم العربي".

كما أكدت توما-سليمان إلى أننا نسمع عن لجنة متخصصة للتعيينات في جهاز التربية والتعليم العربي ولكننا حتى اليوم لا نعرف أي من أعضاء هذه اللجنة، وطالبت الوزارة بالكشف عن أسماء أعضاء اللجنة ولماذا تم إخفاءها حتى الآن. وفي رد مسؤولة وزارة التعليم اتضح أنه عمليا لا يوجد لجنة دائما انما يتم التعيين بشكل تقني محض.

وشددت توما-سليمان على أن فترة الكورونا بحاجة إلى تعيينات جديدة بسبب إجراءات التباعد الوقائية وفصل الصفوف ولكن حتى الآن لا نرى بأن ذلك يتم تنفيذه على أرض الواقع. وبالمقابل اعترفت مندوبة الوزارة أنه حتى الان تم تغطية تعيينات 60% من الساعات التعليمية التي أضيفت للجهاز هذا العام.
ولقد أشاد رئيس لجنة التعليم البرلمانية رام شيفاع، في نهاية الجلسة، بمبادرة النائبة توما-سليمان وأكد أن النقاش لم ينته وسوف يتم عقد جلسة استكمال سريعا، ويتم تعيين جلسة عمل بين رئيس اللجنة والنائبة توما-سليمان ونواب المشتركة مع وزير التعليم لايجاد الحلول المناسبة.