كنوز نت - الكنيست

الطيبي : الدعوة لاغلاق البلدات العربية دون غيرها مثير للاستغراب

كنوز نت - دعا النائب عن القائمة العربية المشتركة أحمد الطيبي الحكومة الإسرائيلية للنظر من جديد في تعليماتها الخاصة بفيروس كورونا خاصة في المجتمع العربي.

وقال الطيبي في تصريح له: إن "هذه التعليمات بحاجة إلى إعادة النظر في جدواها وملائمتها لظروف المجتمع العربي من جهة، وضمان صحة وسلامة الجمهور وعدم انتقال فيروس كورونا من جهة أخرى".

واعتبر عضو الكنيست عن القائمة العربية أن هذه التعليمات من شأنها عدم تحقيق جدوى فرضه بسبب سياسة الوزارة في توجهتها للمجتمع العربي مما يعمق من الأزمة الاقتصادية التي تعاني منها البلدات العربية في ظل أزمة كورونا. 
هذا وطلب الطيبي بإعادة بحث القيود المفروضة وفرض قيود أكثر نجاعة وأقل ضررًا،.


وقال غريب ان الطيبة مهددة بالاغلاق مع ان نسبة المرضى اقل او تساوي بعض البلدات اليهودية وهذا يقاس على العديد من البلدات العربية المهددة بالاغلاق ان الامر اصبح وكانه مستهدفا للمجتمع العربي دون غيره وهذا ما يجعل ثقة الجماهير بالتعليمات .
وقال "نسعى لأكبر نسبة التزام بالتعليمات، ولذلك نبحث في ملائمتها للجمهور بدلاً من فرض قيود صارمة غير مجدية بشكل عام، ولذا يجب على الحكومة التوجه للاعلام العربي لشرح القوانين والارشادت بلغته هو لا بلغة مترجمة من الغير وكمان انه يجب التوجه لشخصيات عربية ذات تاثير حقيقي وليس استعراضي .

كما انتقد الطيبي الاعلامي العبري والذي لا يستضيف شخصيات وبرامج عربية لا سيما في حالات الطورائ كما هو الحال في جائحة كورونا.


وقال الطيبي في مثال لعدم ثقة الجمهور في التعليمات ان مدينة الطيبة اقل نسبة او تساوي اور يهودا بينما الطيبة مهددة بالاغلاق الكامل واور يهودا غير مصنفة اصلا على انها حمراء  ..


وقال هناك العديد من الامثلة المشابهة لبلدات عربية هي اقل نسبة او متساوية مع غيرها من البلدات اليهودية بينما يتم التشديد على المجتمع العربي دون غيره .

وطالب الطيبي باعدة النظر في التوجهات والتعليمات للجمهور بشكل عام وللمجتمع العربي على وجه الخصوص حتى لا نفقد السيطرة بسبب فقدان الثقة وتحدث كوارث ومصائب نحن بغنى عنها .

كما كانت هناك مداخلة للنائب اسامة السعدي حول هذات الموضع وهذا ما رد عليه بروفيسور جامزو :