كنوز نت - يوسف جريس شحادة - كفرياسيف



أمثال يسوع



مُقدّمة

هل من سبب لاستخدام يسوع للأمثال؟
بدون فهم غاية استخدام المسيح للأمثال نجهل الكثير من فحوى المثل والغاية منه.

الملك والملكوت،سرد نص متى 12 _1 يظهر لنا المسيح "الملك" ابن داود الجالس على عرش الملكوت ويظهر هذا من الآية الأولى في سلسلة نسب المسيح "أين ملك اليهود" وفي الإصحاح الثالث شهادة يوحنا :" توبوا فقد اقترب ملكوت السماوات" فإذا اقترب الملكوت فالحاجة للملك.

علم يوحنا المعمدان انه يهيئ الطريق للملك المسيح حسب وعد الله بالتوراة،لذا يسمّى :" الصوت الصارخ في البرية " متى 3 _2 :3 .

الفصل الرابع،يقود الروح القدس يسوع للصحراء،ليجربه الشيطان،والنتيجة انتصار المسيح وهذا يدل على انه الملك لأنه فقط ملك الكون باستطاعته الغلبة على الشيطان.

الإصحاحات 7 _5 ،الموعظة على الجبل،تدل على ان المسيح الملك المعلّم والشارح صفات ابن الملكوت. يعلّم أسس ملكوت الله.

الإصحاحات 10 _8 يثبت سلطته باجتراعه للمعجزات ومغفرة الخطايا 5 :9 وفي الإصحاح العاشر منح الصلاحيات من قبل الملك،وأيّ صلاحيات: منح التلاميذ إخراج الشياطين وشفاء المرضى متى 8 01 :10 وإقامة الموتى،كل هذه تدل وتثبت على ان المسيح الملك الله هو.

رفض وعدم قبول الملك الله،تنبأ قاسيا المسيح 32 _21 :11 :" «وَيْلٌ لَكِ يَا كُورَزِينُ! وَيْلٌ لَكِ يَا بَيْتَ صَيْدَا! لأَنَّهُ لَوْ صُنِعَتْ فِي صُورَ وَصَيْدَاءَ الْقُوَّاتُ الْمَصْنُوعَةُ فِيكُمَا، لَتَابَتَا قَدِيمًا فِي الْمُسُوحِ وَالرَّمَادِ. وَلكِنْ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ صُورَ وَصَيْدَاءَ تَكُونُ لَهُمَا حَالَةٌ أَكْثَرُ احْتِمَالًا يَوْمَ الدِّينِ مِمَّا لَكُمَا. وَأَنْتِ يَا كَفْرَنَاحُومَ الْمُرْتَفِعَةَ إِلَى السَّمَاءِ! سَتُهْبَطِينَ إِلَى الْهَاوِيَةِ. لأَنَّهُ لَوْ صُنِعَتْ فِي سَدُومَ الْقُوَّاتُ الْمَصْنُوعَةُ فِيكِ لَبَقِيَتْ إِلَى الْيَوْمِ."

مع لفظة " ويل" تليها لفظة الأمل البشارة الخلاص وينتهي الإصحاح 11 :" تَعَالَوْا إِلَيَّ يَا جَمِيعَ الْمُتْعَبِينَ وَالثَّقِيلِي الأَحْمَالِ، وَأَنَا أُرِيحُكُمْ."

ذروة الرفض تظهر في الإصحاح 12 :" ابن الإنسان رب السبت" 8 :12 لا يقتصر على القول بل على الفعل أيضا، شفاء المخلّع لو 6 وهذا أغاظ الفريسيون والكتبة وفي فكرهم الحل :" القتل" يو 11 _9 : 12 .

خطيئة بحق الروح القدس

رؤساء الفريسيون يرون ان الرب الملك يخرج الشياطين ويقولون:" أَمَّا الْفَرِّيسِيُّونَ فَلَمَّا سَمِعُوا قَالُوا: «هذَا لاَ يُخْرِجُ الشَّيَاطِينَ إِلاَّ بِبَعْلَزَبولَ رَئِيسِ الشَّيَاطِينِ». " متى 24 :12 وجواب الرب :" وَمَنْ قَالَ كَلِمَةً عَلَى ابْنِ الإِنْسَانِ يُغْفَرُ لَهُ، وَأَمَّا مَنْ قَالَ عَلَى الرُّوحِ الْقُدُسِ فَلَنْ يُغْفَرَ لَهُ، لاَ فِي هذَا الْعَالَمِ وَلاَ فِي الآتِي." 32 :12

أي لا فرصة للتوبة بعد، ولماذا لا والرب رحوم غفور؟

لان كل السامعين سمعوا وشاهدوا البراهين ان الله يبرهن ان يسوع هو حقا المسيح ابن الله، وهو من تكلّم عنه الأنبياء وهو ابن داود،وبالرغم من كل الإثباتات والبراهين الإلهية ومنح الناس التوبة مرارا وتكرارا وما زالوا بعنادهم، فلن تعطى لهم فرصة أخرى للتوبة والمغفرة، لان من يرفض الملك لا يدخل للملكوت والمملكة.

الملكوت، هل علم الناس ما الغاية وما هي الملكوت؟

لملكوت الله هناك وجهان:

ملكوت أممي جامعي،كل الخليقة مملكة الله،وهو الملك على الدوام.
وملكوت ارضي.

حتى في نص متى 28 : 10 :" وَلاَ تَخَافُوا مِنَ الَّذِينَ يَقْتُلُونَ الْجَسَدَ وَلكِنَّ النَّفْسَ لاَ يَقْدِرُونَ أَنْ يَقْتُلُوهَا، بَلْ خَافُوا بِالْحَرِيِّ مِنَ الَّذِي يَقْدِرُ أَنْ يُهْلِكَ النَّفْسَ وَالْجَسَدَ كِلَيْهِمَا فِي جَهَنَّمَ." أي ان الرب هو الملك حتى بما يسمى جهنّم.

المملكة الأرضية للإنسان الزمني تكوين 26 :1 :" على صورتنا ومثالنا..." أي الإنسان يحلّ محل الملك، في ما يسمى " الأرض".

أي منحه الله صفات ليحل محل الملك الأرضي تكوين 28 :1 وعند زلّته فقد الإنسان هذه النعمة الإلهية الملوكيّة وانتقلت السلطة للشيطان،لأنه في حين تخضع لأمر ما فقدت سلطتك وسيطرتك ، هذا ما يخبرنا بولس رومية 16 :6 :" أَلَسْتُمْ تَعْلَمُونَ أَنَّ الَّذِي تُقَدِّمُونَ ذَوَاتِكُمْ لَهُ عَبِيدًا لِلطَّاعَةِ، أَنْتُمْ عَبِيدٌ لِلَّذِي تُطِيعُونَهُ: إِمَّا لِلْخَطِيَّةِ لِلْمَوْتِ أَوْ لِلطَّاعَةِ لِلْبِرِّ؟"

آدم الأول، 1 كورن 45 :15 ،فقد السيطرة والسلطة على المملكة التي منحه إياها الله.

يحمل الشيطان لقب " رئيس هذا العالم "،2 كورن 4:4 وليس ملك،وعندها تجسّد الرب "الآدم الثاني والأخير" 1 كورن 47 _45 :15 لكي يرجع الحال كما في السابق كما كان حسبما خلق الله الخليقة قبل سقوط آدم. أي تتحقق نبؤة اشعياء 8 _6 : 11.

قول المعمدان، توبوا فقد اقترب ملكوت الله، متى 2 :3 وهذا ما أعلنه الرب دوما متى 17 :4 ومتى 7 :10

علّم الرب التلاميذ الصلاة، متى 10 :6 كما ان مملكة الله لا جدال ونقاش عليها في السماء كذلك على الأرض { صلاة أبانا غزيرة المعاني والاقتباسات من التوراة}هل مملكة الله غير واردة؟وهل وعد الله والتلاميذ والرسل باطل؟

حاشا وكلا ،أبدا بتاتا، ملكوت الله على الأرض مخفية ومحجوبة هي من أعين المهرطقين، والجواب لذلك في متى 13:" فَكَلَّمَهُمْ كَثِيرًا بِأَمْثَال قَائِلًا"

مملكة الله قائمة كائنة،ولوقا 21 _20 :17 ولكن من ينتبه للنص "المثل "، يفهم المغزى ويعرف تشخيص الملكوت،فقط من يفهم المثل يدرك عمل الملكوت حاليا.

استخدام الأمثال للرب،لندرك ان فهم المثل بالأمر المستور لنفهم المكشوف ندرك مغزى استخدام الأمثال،نعيد القول: فقط من يفهم الأمثال يفهم ملكوت الله في زماننا الآني الآن.

ثلاثة رموز ودلالات للملكوت،التي هي بمثابة أسرار لقديسي التوراة والأنبياء والمخلَّصين منذ التكوين الخليقة وحتى مجيء المسيح ، راجع افسس 9 :3 و 32 :5 وكولسي 27 _26 :1 و 1ثيمو16 :3 و1بط12 _10 :1 علموا مجيء الملكوت ولكن لم يتنبّاوا عنها بشكل واضح.

العناصر الثلاث " للسر " هي:

+ سوف تُدار الملكوت بفترة غياب الملك.
+ تتألف الملكوت من اليهود والأمم معا.
 3 _ تشمل الملكوت أبناء الملكوت الحقيقيين وغير حقيقيين ونجهل التمييز بينهم.

لكي يكشف الله " السرّ" ، للمؤمنين علّم بالأمثال وفسّر لهم، والسؤال ما الغاية من التعليم بالأمثال؟ولماذا لم يعلّم بأسلوب واضح وبسيط للكل؟ هل أهمية المثل تبسيط المادة؟ أم المثل وسيلة لكي نتذكر وندرك أمور فوق الإدراك العقلي العادي؟

حتى تلاميذ المسيح سألوا سؤال :" لماذا"؟ متى 10 : 13 :" فَتَقَدَّمَ التَّلاَمِيذُ وَقَالُوا لَهُ: «لِمَاذَا تُكَلِّمُهُمْ بِأَمْثَال؟»"والجواب من عند رب الكتاب:" 14 _11: 13 :" فَأَجَابَ وَقَالَ لَهُمْ: «لأَنَّهُ قَدْ فَإِنَّ مَنْ لَهُ سَيُعْطَى وَيُزَادُ، وَأَمَّا مَنْ لَيْسَ لَهُ فَالَّذِي عِنْدَهُ سَيُؤْخَذُ مِنْهُ. مِنْ أَجْلِ هذَا أُكَلِّمُهُمْ بِأَمْثَال، لأَنَّهُمْ مُبْصِرِينَ لاَ يُبْصِرُونَ، وَسَامِعِينَ لاَ يَسْمَعُونَ وَلاَ يَفْهَمُونَ. فَقَدْ تَمَّتْ فِيهِمْ نُبُوَّةُ إِشَعْيَاءَ الْقَائِلَةُ: تَسْمَعُونَ سَمْعًا وَلاَ تَفْهَمُونَ، وَمُبْصِرِينَ تُبْصِرُونَ وَلاَ تَنْظُرُونَ."

ذكرنا "السر "أعلاه، وها الرب يخبر بالسر هنا، أتكلم بالأمثال "لأنه قد أعطي" أي لمن قبل وآمن بالملك يمكنه معرفة أسرار ملكوت السماوات ولغيركم فلا.

هذا يفسّر الانتقال للرب من التعليم العلني المكشوف للتعليم بالأمثال.الإصحاحات 12 _1 عند متى كانت تعلّم بشكل مكشوف واضح علني، ولكن في متى 35 -34 :13 :" هذَا كُلُّهُ كَلَّمَ بِهِ يَسُوعُ الْجُمُوعَ بِأَمْثَال، وَبِدُونِ مَثَل لَمْ يَكُنْ يُكَلِّمُهُمْ، لِكَيْ يَتِمَّ مَا قِيلَ بِالنَّبِيِّ الْقَائِلِ: «سَأَفْتَحُ بِأَمْثَال فَمِي، وَأَنْطِقُ بِمَكْتُومَاتٍ مُنْذُ تَأْسِيسِ الْعَالَمِ»."هنا يقتبس متى من مزمور 2 :78 ومر 12 _11 :4 .

قال لهم "لتلاميذه" أي :" أُعْطِيَ لَكُمْ أَنْ تَعْرِفُوا أَسْرَارَ مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ، وَأَمَّا لأُولَئِكَ فَلَمْ يُعْطَ." الآية 12 والآية 13 تفسر لماذا وهي مقتبسة من اشعياء 10 _9 :6 وقارن متى 17 -10 :13 .

نفهم من هذه الآيات ان الانتقال من التعليم الظاهري العلني المكشوف للتعليم بالأمثال هو نوع من الحكمة، هؤلاء الذين رفضوا البشارة بشكل علني والمرفقة بالآيات والمعجزات لربما يسمعون الحقيقة ولكنهم لا يستطيعون فهمها وإدراكها، وحكم الله عليهم بالعمى الروحي.

في مثل هذه الحالة كان فرعون،في سفر الخروج رفض الانصياع للرب بالرغم من المعجزات والآيات راجع الخروج 28 _15 :8 و 34 :9 بالرغم من شهادة المساعدين حينما قالوا ليس هذا بسحر بل إصبع الله 15 :8 واستمرّ عناد فرعون خروج 1 :10 وهذه نقطة عودة لحاكم مصر حين قسّى الله قلب فرعون وبالتالي ضاع وتاه وهو بالحياة.

هذه النقطة وهذا ما آل إليه الحكماء من الفريسيين والكتبة في بداية بشارة متى الإصحاح 13، الملكوت للابن البكر لإسرائيل الخروج 22 :4 لكن رفض الشعب الملك والملكوت لان من يرفض الملك لا يدخل الملكوت.

ملكوت المسيح الأرضي تأجيله لموعد فيه يخلص كل إسرائيل رومية 26 :11 وزكريا 14 _10 : 12 وحين يجيء المسيح الملك المنتصر ويحكم في جبل صهيون في اورشليم.

ملكوت المسيح الأرضي بالمقابل قائم هو في جماعة المسيح " جسد المسيح" 1 كورن 27 :12 ،نعم،الملك غائب ظاهريا أي غير مرئيّ وهو على يمين الاب رومية 34 :8 لكن في ذات الوقت يسكن هو وكائن بين المؤمنين هنا وهو كائن معنا على الدوام مع المخلّصين كما وعدنا متى 20 :28 :"معكم حتى انقضاء الدهر" وهو موجود وساكن فينا بالروح القدس 1 كورن 16 :3 ويوحنا 20 :14 .


"أَزْمِنَةُ الأُمَمِ" لوقا 24 :21 هذه التسمية لفترة فرصة للخلاص ولنصبح أبناء الملكوت وستستمر هذه الفترة لغاية كل إسرائيل الابن البكر،يكون على استعداد لقبول الملك.


حين نتعلم أمثال يسوع من خلال القراءة للبشارة،كل مثل بحد ذاته هو وأحيانا تكون الأمثال بمجموعات وبمواضيع منفصلة بين مثل ومثل.
لو قمنا بترتيب الأمثال كلّها بترتيب زمني {في اللاتينية chronologia, من اليونانية χρόνος, وبالانجليزية Chronology} تظهر أمامنا صورة للحياة المسيحية:

المجموعة الأولى : القصة الجديدة التي يجب ان تنشر أمام الجميع.
المجموعة الثانية: هناك حقا مخلّصين ومشبه مؤمنين.
المجموعة الثالثة: أمثال ملكوت السماوات.
مثل الراعي الصالح
المجموعة الرابعة: أمثال السلوك الطاعة والرفض عدم الطاعة.
المجموعة الخامسة: الفرح ألسمائي فرح في السماء.
المجموعة السادسة: العطايا واستخدامها المسؤول.
المجموعة السابعة : الثبات حتى المنتهى حتى الخلاص.
المجموعة الثامنة: الحكم والإدانة

الأمثال:

1_ الرقعة القديمة بثوب جديد متى 16 :9 مرقس 21 :2 لوقا 36 :5
2 _ الخمر الجديدة متى 17 :9 ومر 22 ك2 ولوقا 39 _37 :5
3- ملح الأرض متى 13 :5 مر 50 :9 لو 35 _34 :14
4_ نور العالم متى 16 _14 :5 ومرقس 22 _21 :4 و 16 :8 ولو 33 :11
5_ البيت المبني على الصخر متى 27 _24 :7 و 49 _47 :6
6_ المديونان متى 43 _41 :7
7_ الغني الجاهل متى 20 _16 :12
8 _ الوكيل الأمين والعبد الشرير مت 51 _42 :24 مر 37 _33 :13 لو 48 _35 :12
9_ التينة عديمة الثمر مت 9 _6 :13
10 _الزارع متى 8 _3 ،23 _18 :13 و 8 _3 ،20 _14 : 4 ومر 8 _5 ،15 _11 :8
11- الزؤان والقمج مت 43 _36 ،30 _ 24 :13 .
12_ نمو الزرع مت 29 _26 :4
13_ حبّة الخردل متى 32 _31 :13 مر 32 _30 :4 ولو 19 _18 :13
14 _ الخميرة والمرأة مت 33 :13 مر 21 _20 :13
15 _الكنز في الحقل مت 44 :13
16 _لآليء حسنة مت 46 _45 :13
17 _ الشبكة والصيد مت 50 _47: 13
18 _ الكاتب المتعلّم مت 52 :13
19 _ الراعي الصالح يوحنا 18 _1 :10
20 _ السيد والعبد مت 10 _7 :17
21 _ العبد الذي رفض المسامحة مت 35 _21 :18
22_ السامري الصالح مت 37 _30 :10
23 _ اسأل تجاب مت 13 _5 :11
24 _ المكان في الوليمة والمدعوين مت 15 _7 :14
25 _ الوليمة الكبيرة مت 24 _15 :14
26 _ اعمل الحساب متى 32 _28 :14
27 _ إيجاد الحمل الضائع مت 14 _12 ك18 ومر 7 _1 :15
28_إيجاد العملة مت 10 _8 :15
29 _ الابن الضال المتمرد مت 32 _11 :15
30 _ الوكيل المنحرف مت 8 _1 :16
31 _العازر والغني مت 31 _19 :17
32 _ عمال الكرم مت 16 _1 :20
33 _ الأرملة والقاضي متى 8 _1 :18
34 _ الفريسي والجابي مت 14 _9 :18
35 _عشرة الأنواع مت 27 _11 ك19
36 _ الابنان مت 32 _18 :21
37 _ صاحب الكرم والمستأجرين مت 44 _33 :21 ومر 11 _1 :12 ولو 18 _9 :20
38 _ الملك وحفل الزفاف مت 14 _1 :22
39 _ التينة بالربيع مت 35 _32 :24 مر 29 _28 :13 ولو 31 _29 :21
40 _ عشر العذارى مت 13 _1 :25
41 _ العبيد مت 30 _14 :25
42 _ الكباش مت 46 _31 :25
43 _ يباس التينة مت 22 -18 :21 ومر 24 -22 :11
ربما من يسال أين الحديث عن الشجرة والثمر والباب الضيّق،أسلوب المسيح غزير بالتشبيه وما سردنا أعلاه هو المثل الذي يمكن تأويله بحد ذاته وليس كتشبيه او أمثال قصيرة صغيرة التي بمثابة الخلفية للمثل الكامل الشامل ليس بهذه الأمثلة التغطية الكاملة فيمكن ان نسرد غيرها او نرتب بشكل آخر لهذه الأمثال.

الخلفية

أحيانا لكي نفهم فحوى المثل يجب العودة للخلفية والنص قبل المثل .وعمل المسيح الخلاصي في كل خدمته هو الإعلان عن الملكوت في كل تجوّلاته مت 23 :4 و 35 :9 ومر 15 _14 :1 ولو 6 :9 و 16 :16 و1 :20 بشارة المسيح لكي تخلص الناس.
علينا ان نتذكّر في حين دراسة الأمثال يجب ان نفهم وندرك ان الأمثال وسيلة للبشارة بالملكوت والخلاص.
فهم الأمثال يحمينا من التفسير الخاطئ وبالتالي يمكننا ان نلغي تفاسير هرطوقية غريبة عن روح المسيح والكتاب فمثلا مثل البيت المبني على الصخر ليس الغاية الدرس بعلم الهندسة والعجين والخميرة ليس بدرس كيميائي وعملية التخمير الخ والراعي فقط للراعي بالحقل حاملا عصاته على كتفه ويتجول بالأراضي،يمكن ان نلخّص الغاية من الأمثال الطريق للخلاص وللبشارة.