كنوز نت - المشتركة

النائب جبارين: ادعاءات الحكومة عن "تقليص الفجوات" بين الطلاب لا اساس لها


*فارق 18,231 شاقل سنويًا بين ما يحصل عليه الطالب الثانوي العربي مقارنة باليهودي

كشفت معطيات رسمية جديدة لوزارة المعارف حول توزيعة ميزانيات الوزارة للتعليم في البلاد عن استمرار التمييز القومي بين الطلاب العرب واليهود في كل مراحل التعليم، وذلك رغم ادعاءات الوزارة عن تبني سياسات "تقليص الفجوات" بين الطلاب.


وقال النائب د. يوسف جبارين، رئيس لجنة حقوق الطفل البرلمانية، الذي حصل على المعلومات من مركز ابحاث الكنيست، ان التمييز ضد الطلاب العرب بالميزانيات يصل الى ذروته في المرحلة الثانوية حيث يحصل الطالب العربي في الفئات الضعيفة اقتصاديًا على 26,776 مقابل 45,007 لليهودي من نفس الفئة، مما يعني وجود فارق ب - 18,231، اي ان مدرسة ثانوية عربية يدرس بها 600 طالب تحصل بالسنة على 11 مليون اقل من مدرسة ثانوية يهودية في نفس التدريج.

ومن بين المعطيات الّتي وردت ايضًا أن طالب عربي في المرحلة التعليمية الابتدائية وضمن الفئات الضعيفة يحصل على 18,971 بينما يحصل طالب يهودي على 21,623، أي أن الفارق هو 2,652، بينما في المرحلة الإعدادية يصل الفارق في الفئات الضعيفة الى 7,814 شاقل ما بين الطلاب العرب واليهود، إذ أن الطالب العربي يحصل على 23,031، بينما يحصل الطالب اليهودي 30,845.

وفي تصريحٍ له، قال د. جبارين: "التمييز بتوزيعة الميزانيات ضد طلابنا هو تمييز تاريخي وقد رفضت الكنيست مؤخرًا مقترح قانون تقدمتُ به لشمل مبدأ المساواة في الفرص التعليمية بين كافة الطلاب. التمييز المادي على اساس قومي ينضم الى التمييز البنيوي أيضًا بمضامين التعليم التي تتنكر للهوية العربية الفلسطينية ولإقصاء التربويين والأخصائيين العرب من دوائر اتخاذ القرار في الوزارة".