كنوز نت - المشتركة

تشغيل الأطفال في التسوّل على أيدي مقاولين 


بمبادرة الطيبي: الكنيست تبحث في ظاهرة تشغيل الأطفال في التسوّل على أيدي مقاولين


كنوز نت - بمبادرة النائب د. أحمد الطيبي، رئيس كتلة القائمة المشتركة، ناقشت الهيئة العامة للكنيست، اليوم الأربعاء، ظاهرة استغلال الأطفال وتشغيلهم كمتسولين من قِبل مقاولين. 

وفي كلمته أمام الهيئة العامة للكنيست، قال النائب الطيبي: نطرح اليوم موضوع مؤلم مهم ومنتشر جدا في المجتمع العربي وهي ظاهرة التسول بالمفترقات وعلى الاشارات الضوئية، اطفال فلسطينيين يتم احضارهم على ايدي مقاولين لتشغيلهم في التسول بين السيارات وفي الطرقات.

 هذه الظاهرة منتشره في منطقة المثلث والشمال.


واضاف النائب د. احمد طيبي هؤلاء الأطفال معرضون للعنف وللكثير من المخاطر وايضا لمقاولين الذين يأخذون نسبة كبيرة من "الربح". 


وأضاف النائب د. احمد الطيبي ان "سبب هذا الظاهرة هم المقاولون، واهل بدون رحمة يرسلون ابنائهم الى المفترقات للتسول، حيث يعيش الاطفال بظروف سيئة بعدم توفر الطعام والشراب، وبدون مأوى، وهنالك اطفال يبقون ايام واشهر على هذا الحال.

واضاف النائب الطيبي: "قيام الاب بالبحث لابنه عن مقاول مناسب ومربح لكي يرسله للتسول هو امر خطير، ويتم اخذهم من المقاول وتوزيعهم في المفترقات بعد ان يرشدهم على مصطلحات للتسول والتعامل مع الناس لكي يكسبوا مال اكثر.

وشدد النائب الطيبي على ان "هذه الفئة هي الاكثر استضعافا وبحاجة للدعم.

بحالات كثيرة يتعرضون للدهس، للمخدرات، ولاعمال عنيفة. 


وايضا هناك نساء يحملن اطفال رضع وفي اغلب الاحيان لا يكون طفلها بل طفل مُستاجر.

وناشد النائب الطيبي الشرطة والجهات المسؤولة بتحمل المسؤولية واعطاء حلول لهذه الظاهرة وايجاد اُطر لهذه الفئة وارجاعهم لعائلاتهم او ايجاد مكان مناسب اكثر لهم لان مقاولي الاطفال للتسول مجرمون بحق انفسهم وبحق المجتمع.