كنوز نت - المشتركة


تقرير صادم : المجتمع العربي مهيأ للانفجار لاسباب عديدة


النائب منصور عباس: قنبلة موقوتة في مجتمعنا العربي، تغذي الجريمة والعنف، سنقدم خطة شاملة لمواجهة الفقر ومظاهره


  • 71 ألف شاب عربي بأعمار 18-24 عاطلون عن العمل ولا يدرسون!!


فقط 32.4% من خريجي الثانويات العرب يكملون تعليمهم الجامعي، مقابل 48.3% من الخريجين اليهود


كنوز نت - كشف تقرير أعده مركز الأبحاث والمعلومات التابع للكنيست، بطلب من النائب د. منصور عباس رئيس اللجنة البرلمانية الخاصة لمكافحة العنف والجريمة في المجتمع العربي، أن هناك أكثر من 71 ألف شاب عربي بأعمار 18-24 عاطلون عن العمل ولا يدرسون، أي حوالي 24-30% من مجمل عدد الشباب العرب في هذه الفئة العمرية.


وعرض النائب منصور عباس معطيات التقرير خلال الجلسة التي عقدتها لجنة مكافحة العنف والجريمة، أمس الثلاثاء في الكنيست، والتي تطرقت لخطة وزارة الرفاه والخدمات الاجتماعية لمكافحة العنف في المجتمع العربي، حيث وصف النائب عباس هذه المعطيات بأنها عبارة عن "قنبلة موقوتة في مجتمعنا العربي، تغذي الجريمة والعنف، وسنقدم خطة شاملة لمواجهة الفقر ومظاهره*".

وأشار النائب عباس خلال الجلسة إلى وجود فشل حكومي في مسارين اثنين بحسب نتائج البحث: انخفاض نسبة التشغيل لدى الشباب العرب من 67% عام 2012 إلى 53% عام 2019 بعدما أهملت الحكومة هذا الموضوع بعد وصولها للهدف الذي وضعته لعام 2012 وهو بلوغ نسبة 60%. والمسار الثاني هو أنه فقط 32.4% من خريجي الثانويات العرب يكملون تعليمهم الجامعي، مقابل 48.3% من الخريجين اليهود.

وبحسب المعطيات لعام 2019 وفقًا لدائرة الإحصاء المركزية، يبلغ عدد الشباب العرب (18-24 عامًا) العاملين الأجيرين 125373 (74826 شابًا، و 50547 شابة)، ويبلغ عدد الشباب العرب المستقلين في العمل 3238، منهم 2671 شابًا و 567 شابة، بينما يبلغ عدد طلاب الجامعات العرب 12050 منهم 3607 شابًا و 8443 شابة، وهناك 19412 زوجة شابة عربية لا تعمل، بينما يبلغ عدد الشباب الذين لا يعملون ولا يتعلمون 71739 منهم 37743 شابًا و 33996 شابة.

وأكد النائب عباس على ضرورة أن تتطرق خطة وزارة الرفاه والخطة الحكومية الشاملة، لبرامج وميزانيات موجهة لهذه الشرائح.


وخلال الجلسة قدمت إيريس فلورنتين ممثلة وزارة الرفاه شرحًا عن خطة وزارة الرفاه التي تبلغ ميزانيتها الإضافية المتوقعة 172 مليون شيكل، وقالت إن الخطة ستحوي باقة من المشاريع والخطط الموجهة للمجتمع العربي، تشمل المواضيع التالية: عائلة الشخص العنيف، إعطاء أجوبة لضحايا العنف، الإجرام، والاعتداءات الجنسية، برامج للحصانة الفردية والمجتمعية ومنع الانزلاق. كما ستشمل الخطة فتح مراكز حماية ومعالجة لاعتداءات جنسية وعنف، وخطط جماعية للشبيبة التي تخالف القانون في خدمات الأحداث، إقامة مراكز جماهيرية للوساطة، إقامة أطر خاصة للشبيبة في مجال التشغيل، الانخراط في المجتمع، التعلم، الانتماء، وغيرها.