كنوز نت - المشتركة


النائب سندس صالح تجتمع بمدير المعارف حول إفتتاح السنة الدراسية القادمة


اجتمعت النائب سندس صالح، العربية للتغيير-القائمة المشتركة ظهر اليوم بمدير المعارف العربية الاستاذ عبدلله خطيب وذلك ضمن متابعتها لقضايا التربية والتعليم في المجتمع العربية وطواقم الهيئة التدريسية في المجتمع العربي.

خلال الجلسة تم مناقشة أهم القضايا وخاصة تلك التي تحتاج لمتابعة عينية في الفترة التي يعاني جهاز التعليم من مواجهة مخاطر عديدة خلال فترة انتشار وباء الكورونا وفرض منظومة التعلم عن بُعد.

النائب سندس صالح طرحت قضية مدى جهوزية جهاز التربية والتعليم والمدارس العربية لفتح السنة الدراسية الجديدة في الاول من أيلول القادم والاجراءات التي ستتخذها الوزارة بخصوص برنامج التعليم وأيضًا الحد من انتشار وباء الكورونا ومنع انتشاره مستقبلًا داخل المدارس والخطوات التي ستقوم بها لتوفير بيئة آمنة للطلاب والهيئات التدريسية في إطار المدارس وتحديدًا في البلدات العربية التي تعاني من انتشار واسع للوباء في هذه الفترة تحديدًا.


في هذا الخصوص قال السيد خطيب ان الوزارة تقوم بجميع الإجراءات بالتعاون وزارة الصحة وستعمل جاهدًا من أجل تنفيذها وفق القرارات المشتركة بين الوزارتين بالتعاون مع السلطات المحلية واقسام المعارف فيها من أجل حماية الطلاب والكوادر التدريسية داخل إطار المدرسة واتمام المسيرة التعليمية بالشكل المطلوب .

في هذا السياق تطرقت سندس صالح للمعطيات المقلقة المتعلقة بقضية التعليم عن بعد للطلاب وخاصة العرب منهم والصعوبات التي تواجه العديد من العائلات العربية بسبب انعدام الحواسيب وشبكات الانترنت لديهم حيث يصل عدد الطلاب الى اكثر من 95 الف طالب غالبيتهم من المجتمع العربي، حيث طالبت صالح أن يتم تخصيص ميزانية تتلائم مع احتياجات المجتمع العربي وذلك من الميزانية التي خصصتها وزارتي التربية والتعليم والمالية لهذا الهدف.

بالاضافة الى ذلك اكدت النائب سندس صالح على الحاجة الماسة وضرورة دمج مدرسين من أبناء المجتمع العربي في المدارس اليهودية من خلال برنامج وزاري يدعم ذلك ويحفز المدرسين العربي بالانخراط في المدارس اليهودية.

وقالت النائب سندس صالح: " كوني معلمة سابقًا فإنني أعي جيدًا المشاكل والقضايا التي تواجه جهاز التربية والتعليم في المجتمع العربي وملتزمة لهذه القضايا ، حيث منذ دخولي إلى البرلمان اتابع هذه القضايا في اللجان البرلمانية وامام الوزارات والمؤسسات الحكومية من أجل تذليل العقبات قد المستطاع وطرح برامج عمل لسد الفجوات القائمة قدر الامكان".