كنوز نت - المشتركة



النائب جابر عساقلة يستجوب نائب وزير المعارف في قرار إغلاق خطة "كريف" 


•إغلاق مشروع "كريف" سيمسّ بمئات ألوف الطلاب وقذف 3800 من العاملين إلى سوق البطالة 



طالب النائب جابر عساقلة (الجبهة – القائمة المشتركة) وزارة التربية والتعليم بالعدول عن قرارها إغلاق برنامج "كريف" للعام الدراسي 2020 – 2021 معتبرا عدم تخصيص ميزانية لهذا البرنامج السنوي الهام بالذرائع المختلفة أنه سيمسّ سلبا بمئات ألوف الطلاب من جهة وقذف 3800 من العاملين في مجال التربية والتعليم ضمن مشروع "كريف" إلى سوق البطالة.

جاء مطلب النائب عساقلة هذا في استجواب مباشر قدّمه اليوم في الكنيست لنائب وزير المعارف مئير بوروش، مستهجنا قرار الوزارة المجحف، خاصة وأن خطة "كريف" التعليمية تعتبر من الأدوات الأساسية لتضييق الفجوات بين مركز البلاد والضواحي وفي المجتمع العربي على وجه الخصوص، وبدون خروج الخطة إلى النور ستعاني ألوف العائلات من البطالة والأوضاع الاقتصادية الصعبة.

في ردّه على استجواب عساقلة حاول نائب وزير المعارف بوروش التملُّص والتهرُّب من جوهر السؤال، مدّعيا أن عدم تخصيص ميزانية (كريف) متعلِّقة بعجز الحكومة في إقرار ميزانية الدولة والخلافات الدائرة في الائتلاف الحكومي بين الليكود وأزرق أبيض، ثم دعا بوروش النائب عساقلة وبوقاحة لإقناع القائمة المشتركة دعم الائتلاف الحكومي بالتصويت على ميزانية الدولة.

ومن القاعة ردّ النائب عساقلة، إن نتنياهو وحزبه تباهوا منذ اليوم الأول بعد تشكيل الحكومة من 73 عضوا بأنها تمثِّل غالبية سكان الدولة، وأن نتائج الانتخابات أكدت تأييد سكان الدولة لنتنياهو واليمين، ليتبيّن فيما بعد أنها حكومة فاشلة أوهى من بيت العنكبوت، فشلت في إدارة أزمة جائحة الكورونا وعاجزة عن تمرير الميزانية.

وأضاف عساقلة، إن ذرائع بوروش واهية، وبإمكان حكومة الطوارئ تخصيص ميزانية طوارئ للقضايا الحياتية الضرورية، منها التربية والتعليم، فكيف يمكن افتتاح سنة دراسية جديدة في ظل حكومة تتخبّط وترتجل الحلول دون دراسة، وعليه ستتابع القائمة المشتركة نشاطها المكثَّف والضغط على الحكومة من أجل التوصُّل إلى حلول لإنقاذ جهاز التربية والتعليم وحماية العاملين فيه من خطر البطالة.