كنوز نت - بقلم كرم الشبطي


يا قديستي


يا قديستي
يا سيدتي عانقيني
ولا تسأليني
كل الأسئلة محرمة
وفي تشريعي
خديني معك لهناك
والحلم يقيني
لا تعتبي علي أنا
ولأني فلسطيني
ظلمني الهواء نفسه
وتحملت غضبي
لم يكن بيوما لي
وهو يصفعني
من عروبتي هرب عشقي
ونبضي الوطني
سمعت كذبهم واعتشت
وخدعت نفسي
ما بين الحق والشهادة
ولمست عذريتي
صرخت وناجيت وقاتلت
وانهزم قلبي
أعترف لكِ يا جميلتي
وقدسيني
لست أنا ولست هو

ولا تهجريني
نحن من لوثنا بعضنا
والدم رسمني
شكل داخلي ما قتلني
وهل تصدقيني
ابتعدت اقتربت واحتضنت
ولأجل أن تعودي
لنا ما ليس لنا يدعونني
وانتظريني
في ليلة مقدسة سأزورك
واحميني
من بطلان الغيوم والجنود
وسلحيني
بروحك ومشاعرك وثورتك
وأحيي تمردي
لم أعد أحتمل الكتمان
ولا جبني
كبرت ولا أعلم كيف سكني
وحاوريني
بفكرك وعلمك وخير حقك
واعشقيني
كما عشقت ترابك وقدستك
يا قديستي