كنوز نت - بقلم كرم الشبطي


كتبت علي جبينها


كتبت علي جبينها
هنا العرب
تهافتت السيوف
من كل مكان
تريد الغزو
وقفت حائرة تسأل
ماذا تريدون
الصفقة أم الضم
وماذا تعني فلسطين
هل هي محررة بالفعل
ردوا بسخرية
نريد الفتح
دعينا نستمتع
بجمال الطبع
طبيعة من خير
وجسد من نار
يأكل الحقد
بحب السماح
رغبة الشر
قبيلة القدم
نحن العرب
فكر الظلام
فرقة القرار
وعم الصمت
ردت وما الثمن
وهل تعتبرونني
الوطن
تريدون الاغتصاب
آما كان لكم
تحرروا أنفسكم
من عبودية الاحتلال
ودفع رشاوي المال
سخروا منها
وقالوا لها
ما زلتي تحلمين

بفارس الزمان
ومن تريدين منهم
عنترة أم صلاح الدين
تعجبت وصرخت
وأين الملايين
مثل ما غنت جوليا بطرس
والنغم الحزين ثورة
بعدهم نايمين
مش صاحيين
بسمعوا في عبد الحليم حافظ
يفكرون
يتسائلون
في جنون
ولماذا ينتظرون
من ومن ومن منهم
يصدق ويقول الحق
رايات الحروب
تخاطب وتطرب
تجهز للمعركة
وما ذنب البحر
وقد تنجب بعدها
جنين مشوه مجددا
كما حكم التاريخ
زور في دور دعارة
مارسوه بكل رذيله
أشبعونا كذب مفاخرة
عدت أبحث عن تلك المرأة
كيف تجرأت في هذه المرحلة
من علم الحقيقة أنها ماتت مغدورة
وكتب على مؤخرتها وليس جبينها
مر العرب من هنا وارتكبوا جريمة
بحق بعضهم وبترحيل شرفهم للآخرة