كنوز نت - باقة الغربية


باقة الغربية : بروفيسور فاروق مواسي في ذمة الله


انتقل الى رحمته تعالى، اليوم الجمعة، بروفيسور فاروق مواسي، في السبعينات من عمره، من سكان باقة الغربية، حيث رقد المرحوم في الأيام الأخيرة في المستشفى واليوم اقر الطاقم الطبي وفاته إثر وعكة صحية، المت به ولم تمهله طويلًا.


جدير بالذكر ان مواسي عمل على مدار سنوات طويلة في سلك التربية والتعليم وتخرج على يديه عدد كبير من الأجيال الذين يشغلون مناصب عديدة، كما والف كتبا قيمة باللغة العربية والتي اصبحت تدرس في المدارس وكان محاضرا في اكاديمة القاسمي، المرحوم حقق الكثير من الأنجازات خلال مسيرته التعليمية. 


مواسي عرف بسيرته الطيبة في جميع البلدات العربية وكان يتحلى بالتوضع ويحمل قلبًا طيبًا ويحب ان يساهم في مساعدة الأخرين.
وبقي البروفيسور فاروق مواسي فاعلًا اجتماعيًا حتى أصيب مؤخرًا بوعكة صحّية وقد وافتهُ المنية صباح اليوم الجُمعة 26.6.2020.

إعلان عن جنازة 


 فقدنا اليوم علمٌ من أعلامِ مجتمعنا ..الخال المربي الغالي بروفيسور فاروق مواسي ( أبو السيد) وسيشيع جثمانه الساعة السابعة بعد العصر من بيته إلى المقبرة الشمالية .والله ان العينَ لتدمع وان القلبَ ليحزن وإنا على فراقك يا خال محزونين 


(... إنّا لله وإنّا إليه راجعون )

*ملاحظة مهمّة : بيتُ العزاء سيكون في ديوان باقة الغربية ، الرجاء الإلتزام بتعليمات وزارة الصحة ولبس الكمامان وبعدم المصافحة وعدم التقبيل وعدم المعانقة والتباعد وعدم الإكتظاظ ، وذلك حفاظًا على صحتكم وصحة أهلكم ، رحمَ اللهُ أمواتنا جميعًا ، وأسكنهم فسيح جنّاته ، وغفرَ لهم ولِمن تصدّقَ عليهم بالدعاء - اللهمّ آمين*

-- الفاتحة لأرواح موتى المسلمين --

كل نفس ذائقة الموت.

رئيس وأعضاء وموظفو مجمع اللغة العربية ينعون بمزيد من الأسى والحزن فقيد الثقافة العربية عضو مجمع اللغة العربية البروفسور فاروق مواسي
وسيشيّع جثمانه الطاهر إلى المقبرة الشمالية، في باقة الغربية اليوم الجمعة، 26/6/2020 الساعة السابعة مساء.

الدكتور فاروق مواسي الذي حصل على لقب "محاضر كبير" (وهو رئيس قسم اللغة العربية فيها، وكان عميد شؤون الطلبة(2002 - 2006)، كما يحاضر في الكلية العربية في حيفا (بدءًا من سنة 1998)، وكان قد عمل مرشدًا لكتابة الأبحاث لطلاب المدارس الثانوية العربية (1995/1994)، وعين عضوًا في لجنة إعداد منهاج قواعد اللغة العربية في جامعة حيفا (بدءًا من سنة 1984) وعضوًا في لجنة منهاج خاص لتعليم اللغة العربية والتراث للمدارس العربية، وعضوًا في اللجنة العليا لشؤون اللغة العربية.

تغمّد الله الفقيد بواسع رحمته وألهم أهله وذويه جميل الصبر والسلوان
إنا لله وإنا إليه راجعون