كنوز نت - المشتركة


ردًا على تصريحات غانتس:

توما-سليمان:" من يتشدق في كل مناسبة بالقانون وسيادته يخرق كل القوانين والمعاهدات الدولية".

غانتس ليس إلا نسخة جديدة عن نتنياهو


ردت النائبة عايدة توما-سليمان على تصريحات بيني غانتس التي كان قد أدلى بها اليوم وادعى فيها بأن الضم لن يؤثر على حياة الفلسطينيين والإسرائيليين قائلة:" من يتشدق في كل مناسبة بسيادة القانون يقوم الآن بخرق كل القوانين والمعاهدات الدولية من خلال عملية الضم، حيث أن الضم عبارة عن جريمة بحق الشعب الفلسطيني واستمرار لمسلسل الدماء الذي كان قد بدأه الاحتلال".
وتابعت:" الضم هو انتهاك لحرية الفلسطينيين واعتداء سافر على حقوقهم الأساسية بما في ذلك حق التنقل بحرية والذي يعتبر حق أساسي من حقوق الانسان".


وحول تصريحه الذي يقول فيه بأنه إذا استمر الفلسطينيون برفض الاتفاقيات فانهم (أي إسرائيل) سينفذون مشاريعهم على أرض الواقع قالت توما-سليمان:" غانتس يعتبر أن الخطة التي طرحت من قبل إدارة ترامب وتهدف لاقامة أشلاء دولة فلسطينية مع سيطرة عسكرية واقتصادية إسرائيلية شبه كاملة اتفاقية، ويريد أن يتحدث حول بنودها مع الفلسطينيين، بينما هي منطقيًا ليست إلا تعميق للاحتلال وتوسيع للاستيطان الإسرائيلي على الأراضي الفلسطينية".

وأضافت توما-سليمان:" يتشدق بيني غانتس في كل مناسبة باحترامه للقانون وسيادة القانون، بينما يقوم الآن بخرق كل القوانين والاتفاقيات الدولية التي تعترف بالمناطق التي يريد ضمها كمناطق فلسطينية محتلة. غانتس عبارة عن نسخة أخرى من نتنياهو، حيث يريد أكبر مساحة ممكنة من الأرض مع أقل عدد من السكان الفلسطينيين".

وأضافت:" عندما ارتمى غانتس في أحضان اليمين الاستيطاني عاد رسميًا إلى مرتعه الأصلي، وهو اليوم يثبت صحة هذه المقولة ويؤكد بأن مشروعه الأول والأخير يهدف إلى تعميق الاستيطان وفرض السيادة الإسرائيلية على المناطق الفلسطينية".